الأربعاء 4 صفر 1436 - 26 نوفمبر 2014

10080: الطواف وختم القرآن للأموات


السؤال : أقوم أحياناً بالطواف لأحد أقاربي أو والدي أو أجدادي المتوفين ما حكم ذلك ؟ وأيضاً ما حكم ختم القرآن لهم ؟.

الجواب :

الحمد لله
الأفضل ترك ذلك ؛ لعدم الدليل عليه ، لكن يشرع لك الصدقة عمن أحببت من أقاربك وغيرهم إذا كانوا مسلمين ، والدعاء لهم ، والحج والعمرة عنهم ، أما الصلاة عنهم والطواف عنهم والقراءة لهم ، فالأفضل تركه ؛ لعدم الدليل عليه .

وقد أجاز ذلك بعض أهل العلم قياساً على الصدقة والدعاء ، والأحوط ترك ذلك . وبالله التوفيق .

كتاب مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله .م/8 ص/345.
أضف تعليقا