الأربعاء 16 جمادى الآخر 1435 - 16 أبريل 2014
10352

صلاة المغمى عليه والمريض الذي ترك الصلاة

والدي صدمته في رجله سيارة ودخل المستشفى، ومكث سبعة عشر يوماً وهو ما صلى فلما أفاق يسأل ويريد أن يقضيها أفيدونا ؟.

الحمد لله

 إذا كان عقله معه في مدة الترك فإنه يقضيها على حسب استطاعته قائماً أو جالساً أو على جنب أو مستلقياً يرتبها بالنية والعمل فيصلي صلوات اليوم الأول منها على حسب ترتيبها يبدأ من أول فرض تركه فالذي بعده وهكذا ثم اليوم الثاني ثم الثالث حتى تنتهي ، أما إذا كان قد اختل عقله حينذاك فلا قضاء عليه.

 وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (6/17)
أضف تعليقا