الخميس 29 ذو الحجة 1435 - 23 أكتوبر 2014

120093: هل الصدقة أمام الغرباء من صدقة السر؟


السؤال: هل الصدقة أمام ناس لا أعرفهم ولا يعرفونني تعتبر مثل " صدقة السر " ؟

الجواب:
الحمد لله
أولا:
الصدقة أمام الناس – ولو كان المتصدق غريبا بينهم ، لا يعرفهم ولا يعرفونه – تعتبر صدقة بادية معلنة ، فالإعلان والإبداء لا يشترط فيه أن يكون بين المعارف والأصحاب ، فكل ما أظهره الإنسان فهو معلن .
قال الله تعالى : ( إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ) البقرة/271 .
قال ابن كثير رحمه الله :
" ( إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ ) أي : إن أظهرتموها فنعم شيء هي ، وقوله : ( وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُم ) فيه دلالة على أن إسرار الصدقة أفضل من إظهارها ؛ لأنه أبعد عن الرياء ، إلا أن يترتب على الإظهار مصلحة راجحة من اقتداء الناس به ، فيكون أفضل من هذه الحيثية " انتهى .
"تفسير القرآن العظيم" (1/701) .
والسنة النبوية في هذا الشأن تشعر باستحباب الإخفاء الشديد ، فلا يعلم أحد عن تلك الصدقة ، لا قريب ولا بعيد ، ولا صديق ولا غريب .
تجد ذلك في حديث أبي هريرة رضي الله عنه في ذكر السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، وذكر منهم : ( وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفَاهَا حَتَّى لَا تَعْلَمَ شِمَالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ ) رواه البخاري (660) ومسلم (1031) .
فتأمل هذا الوصف البالغ للإسرار بالصدقة إلى حد إخفائها عن المتصدق نفسه .
وإذا كانت العلة في تفضيل صدقة السر على صدقة الجهر هي البعد عن الرياء ، فإن هذه العلة متحققة في الصدقة أمام الغرباء من الناس ، إذ قد يبعث الشيطان في نفس المتصدق طلب نظر الناس إليه أثناء تصدقه ، ولو كان لا يعرف هؤلاء الناس الذين حوله ، فالنفس تحب نظر الناس إليها نظر الإعجاب والثناء .
وفي إخفاء الصدقة عن الناس مطلقا – القريب والغريب – مصلحة للفقير ، حيث لا يتعرض إلى ذل المسألة أمام الناس ، فيكون ذلك أحفظ لماء وجهه ، وأصون له عن الذل والامتهان ، فإخفاء المتصدق صدقته عن جميع الناس ، وجعلها بينه وبين الفقير فقط أولى وأفضل .
قال القرطبي رحمه الله : " أما المُعْطََى إياها فإن السر له أسلم من احتقار الناس له أو نسبته إلى أنه أخذها مع الغنى عنها وترك التعفف .
وأما حال الناس : فالسر عنهم أفضل من العلانية لهم ، من جهة أنهم ربما طعنوا على المعطي لها بالرياء ، وعلى الآخذ لها بالاستغناء " انتهى .
ويقول العلامة الطاهر ابن عاشور رحمه الله - في فوائد الآية السابقة في سورة البقرة - :
" فيها : تفضيل لصدقة السرّ ؛ لأنّ فيها إبْقاء على ماءِ وجه الفقير ، حيث لم يطّلع عليه غير المعطي " انتهى .
"التحرير والتنوير" (2/466) .
ثم إن في الإسرار بالصدقة مطلقا تربية للنفس على الإخلاص لله تعالى ، واعتياد طلب مرضات الله دائما دون مرضات الناس .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا