الاثنين 26 ذو الحجة 1435 - 20 أكتوبر 2014

14240: ما الفرق بين اليد في الدية وفي السرقة ؟


وما الحكمة في كون القطع في ربع دينار ودية اليد خمسمائة دينار ؟.

الحمد لله

قال ابن القيم :

وأما قطع اليد في ربع دينار وجعل ديتها خمسمائة دينار فمن أعظم المصالح والحكمة ؛ فإنه احتاط في الموضعين للأموال والأطراف ، فقطعها في ربع دينار حفظاً للأموال ، وجعل ديتها خمسمائة دينار حفظاً لها وصيانةً ، وقد أورد بعض الزنادقة هذا السؤال وضمَّنه بيتين ، فقال :

يد بخمسمئين من عسجد وُديت     ما بالها قطعت في ربع دينار

تناقـض ما لنا إلا السكوت له        ونستجير بـمولانا من العار

فأجابه بعض الفقهاء : بأنها كانت ثمينةً لما كانت أمينةً ، فلما خانت هانت ، وضمَّنه الناظم قوله :

يد بخمس مئين من عسجدٍ وُديت     لكنـها قـطعت في ربع دينار

حمـاية الدم أغلاها وأرخـصها         خيانة المال فانظر حكمة الباري

وروي أن الشافعي رحمه الله أجاب بقوله :

هناك مظلومة غالت بقيمتها     وها هنا ظلمت هانت على الباري

" أعلام الموقعين " ( 2 / 49 ، 50 ).
أضف تعليقا