الاثنين 21 جمادى الآخر 1435 - 21 أبريل 2014
167149

لبن الأم طاهر بالإجماع

السؤال:

هل لبن الأم طاهر أم لا وما الحكم إذا وقع علي ملابسها؟ وهل هو ينقض الوضوء؟ وهل يجوز لها الصلاة وعلى ملابسها بقع من لبن الصدر؟ جزاكم الله خيرا


الجواب :
الحمد لله
لبن الأم طاهر بإجماع العلماء رحمهم الله .
جاء في حاشية قليوبي رحمه الله (1/81) :
" لبن ما يؤكل لحمه طاهر قال الله تعالى : (لبناً خالصاً سائغاً للشاربين) وكذا لبن الآدمي ؛ لأنه لا يليق بكرامته أن يكون منشؤه نجساً." انتهى .

وقال النووي رحمه الله :
"لبن الآدمي طاهر على المذهب [يعني مذهب الإمام الشافعي] ، وبه قطع الأصحاب إلا صاحب الحاوي فإنه حكى عن الأنماطي من أصحابنا أنه نجس ، وإنما يحل شربه للطفل للضرورة ... وهذا ليس بشيء ، بل هو خطأ ظاهر ، وإنما حكى مثله للتحذير من الاغترار به ، وقد نقل الشيخ أبو حامد إجماع المسلمين على طهارته.." انتهى من "شرح المهذب" (2/587) .

وقال المرداوي رحمه الله :
"لبن الآدمي والحيوان المأكول طاهر بلا نزاع" انتهى من "الإنصاف" (1/343) .

فإذا ثبتت طهارته جازت الصلاة بالثياب الـتي أصابها الحليب ولو لم تغسل ؛ لأنه طاهر فهو كغيرها من الطاهرات .

ثانياً :
خروج الحليب من ثدي الأم لا ينقض الوضوء ، وقد سبق بيان ذلك في جواب سؤال رقم : (74901) .

والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا