الاثنين 2 صفر 1436 - 24 نوفمبر 2014

170869: استعمال البوتكس لإزالة التجاعيد


السؤال :
هل البوتوكس مباح للتخلص من تجاعيد الوجه؟

الجواب :
الحمد لله
لا حرج في استعمال حقن البوتكس لشد والوجه وإزالة التجاعيد ، إذا لم يكن على وجه التدليس ، وثبت خلوها من الضرر ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ) أخرجه أحمد (2865) وابن ماجه (2341) وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه .
وليس هذا من تغيير خلق الله ، بل هو ردٌّ إلى ما خلق الله وإزالة للأمر الطارئ على البشرة .
وينبغي أن يراعى في ذلك عدم التبذير وإضاعة المال الكثير في مثل هذا ، وعدم الانشغال به ، واللهث وراءه ، فإن التجاعيد توشك أن تعود .

قال الشيخ الدكتور صالح بن محمد الفوزان حفظه الله :

" البوتوكس من أحدث المواد التي تُحْقن لتجميل الجسم خاصة الوجه، وقد تم التعرف عليها في عام 1897م، وتم استخدامها في المجال الطبي منذ العام 1981م لعدة أغراض طبية، ودخلت مجال التجميل الطبي في أواخر التسعينات الميلادية.

والبوتوكس عبارة عن مادة سمّية طبيعية تُسْتخرج من بكتيريا توجد بكثرة في التربة (تُدعى كلوستريديوم بوتيلينيوم)، ويتركّز تأثيره في منع الإشارات العصبية من المرور في النهايات الطرفية للأعصاب الموصلة للعضلات، أي أنه يساعد في شلل العضلات وارتخائها، ورغم أنه من أشد المواد سميّة إلا أن إعطاءه بكميات قليلة مدروسة يمكن أن يكون له عدة آثار صحية إيجابية.

وأشهر الاستخدامات التجميلية للبوتوكس إزالة التجاعيد التعبيرية في منطقة الوجه والرقبة وحول العينين وبينهما، وهذا يضفي مظهراً أكثر شباباً ويغيِّر من مظهر تقطيب الجبين، كما يمكن استخدامها في مناطق أخرى من الوجه كالفكّين والذقن.

وعملية الحقن لا تستغرق أكثر من عشرين دقيقة، وتُجرى في العيادة بعد وضع كريم مخدِّر وتنظيف الجلد، وتظهر نتائج هذا الإجراء خلال ثلاثة إلى خمسة أيام بعد الحقن، ويستمر أثرها لمدة قد تصل إلى ثمانية أشهر، ويمكن إعادتها بعد ذلك، ومع تكرار الجلسات يظهر أثرها بشكل شبه دائم، ومن أبرز الآثار الجانبية لحقن البوتوكس النقص المؤقّت في نشاط العضلات المحقونة.

ومن أبرز مزايا حُقَن البوتوكس ـ حسب عدد من الدراسات الطبية ـ قلة مضاعفاتها مقارنة بالأدوية الأخرى، فضلاً عن تأثيرها في تقليل الألم خاصة آلام الرأس؛ وذلك لأن البوتوكس يصد الأعصاب التي توصل إشارات الألم إلى الدماغ، كما يرخي العضلات لتصبح أقل حساسية للألم، كما أن للبوتوكس استخدامات أخرى كعلاج فرط التعرّق والسيطرة على الحركة اللاإرادية لبعض عضلات الوجه".

ثم قال : "حكم حقن البوتوكس:

مضى أن البوتوكس مادة شديدة السمّية تُسْتخرج من بعض أنواع البكتيريا، وحكم حقنه ينبني على أمرين:

1ـ حكم التداوي بالسموم.

2ـ الغرض من الحقن.

أما التداوي بالسموم فقد أجازه كثير من الفقهاء إذا كان السم قليلاً لا يُخشى منه الهلاك وكان الغالب على الدواء السلامة ورُجِي نفعه؛ لأن تناول السم وإن كان فيه مفسدة الإقدام على ما فيه ضرر إلا أن في تناوله دفعاً لمفسدة أعظم وضرر أشد، وأما ما فيه من ضرر يُخشى منه فغالب الأدوية يُخشى من أثره الجانبي، وإنما العبرة في زيادة المنفعة على المضرة.

والبوتوكس وإن كان أصله مادةً سمّية إلا أنه يُستعمل في مجال الجراحة التجميلية على هيئة حقن لا تحوي إلا مقداراً يسيراً جداً ليس فيه ضرر؛ وبناءً على ما سبق يظهر جواز استعماله في الأصل، وليس له أضرار دائمة، بل هو إجراء مؤقّت.

أما الغرض من استعماله فيجب أن يقتصر على إزالة العيوب وتصحيح التشوّهات التي تصيب الوجه والجسم، أما استعماله للتدليس أو العبث وتغيير خلق الله تعالى فهو محرّم، وذلك كاستخدامه من قبل كبار السن لإزالة تجاعيد الوجه المعتادة وإيهام الآخرين بصغر السن " انتهى من "الجراحة التجميلية" رسالة دكتوراة، ص 346- 353

وما ذهب إليه حفظه الله من تحريمه على كبار السن ، يسلّم إذا كان لغرض التدليس في زواج ونحوه ، وأما بدون ذلك فلا يظهر تحريمه وإن كان الأولى تركه ، لأن هذه التجاعيد تعود غالبا ، فيكون في ذلك إضاعة للوقت والمال .

والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا