171497: هل صحَّ في السنَّة قراءة سور معينة من القرآن قبل السفر ؟


السؤال: لقد قرأتُ حديثاً عن جبير رضي الله عنه يقول : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا أردت الخروج في سفر عليك أن تقرأ سورة الكافرون والنصر والإخلاص والفلق والناس ولكن في مرة واحدة تبدأ بالبسملة وتنتهي بالبسملة ) ، لذا فأنا في حاجة إلى الإجابة على هذا في ضوء الكتاب والسنَّة .

الجواب :
الحمد لله
نص الحديث الوارد ذِكره في السؤال :
عن جُبَيْرَ بْنَ مُطْعِمٍ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَتُحِبُّ يَا جُبَيْرُ إِذَا خَرَجْتَ سَفَرًا أَنْ تَكُونَ مِنْ أَمْثَلِ أَصْحَابِكَ هَيْئَةً ، وَأَكْثَرِهِمْ زَادًا ؟ ) فَقُلْتُ : نَعَمْ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي ، قَالَ : ( اقْرَأْ هَذِهِ السُّوَرَ الْخَمْسَ : ( قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ) ، وَ ( إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ) ، وَ ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ) ، و ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ) ، و ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ) ، وَافْتَتِحْ كُلَّ سُورَةٍ بِبِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، وَاخْتِمْ قِرَاءَتَكَ بِبِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ) قَالَ جُبَيْرٌ : وَكُنْتُ غَنِيًّا ، كَثِيرَ الْمَالِ ، فَكُنْتُ أَخْرُجُ مع من شاء الله أن أخرج معهم فِي سَفَرٍ فَأَكُونُ مِنْ أَبَذِّهِمْ هَيْئَةً ، وَأَقَلِّهِمْ زَادًا ، فَمَا زِلْتُ مُنْذُ عَلَّمَنِيهِنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَرَأْتُ بِهِنَّ : أَكُونُ مِنْ أَحْسَنِهِمْ هَيْئَةً ، وَأَكْثَرِهِمْ زَادًا ، حَتَّى أَرْجِعَ مِنْ سَفَرِي ذلك .
رواه أبو يعلى في " مسنده " ( 13 / 339 ، حديث رقم 7419 ) .
وهو حديث ضعيف ، فيه مجاهيل .
قال عنه الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 10 / 134 ) : فيه مَن لم أعرفهم .
وقال عنه الشيخ الألباني في " السلسلة الضعيفة " ( 6963 ) : منكر .

وعليه : فلا يصح الاستدلال بهذا الحديث على استحباب قراءة شيء من القرآن قبل السفر ، كما لا يصلح الاستدلال به في مسألة البسملة في أول السور .
وينظر : جواب السؤال رقم ( 149125 ) .

والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا