الأحد 1 صفر 1436 - 23 نوفمبر 2014

175453: حكم تسيمة البنت باسم أميرة أو أمايا


السؤال:
ما حكم تسمية المولودة الجديدة باسم " أميرة" وهو الاسم المعروف المشهور،، أو " أمايا" والذي يعني مطر المساء (الليل)؟

الجواب :
الحمد لله
أولاً:
يجب على الأبوين أن يُحسنا أسماء أولادهم بما لا يخالف شرع الله تعالى ، وبما لا يشذ عن بيئتهم وعرفهم ، كما أن عليهم مراعاة صلاحية الاسم لجميع مراحل عمر أولادهم وإلا رجع عليهم ذلك بالأذى ، وقد ذكر الإمام الماوردي الشافعي - رحمه الله - أموراً يستحب اختيارها في الأسماء ، ومما قال في ذلك : " أن يكون حسناً في المعنى ، ملائماً لحال المُسمَّى ، جارياً في أسماء أهل طبقته وملته وأهل مرتبته " انتهى من " نصيحة الملوك " ( ص 167 ) .

ثانياً:
أما بخصوص اسم " أميرة " فلا يظهر لنا مانع من تسمية البنت به ؛ لعدم مخالفته للشرع .
وأما بخصوص اسم " أمايا " فهو ليس اسماً عربيّاً ، ولذا فلا ينبغي أن يسمِّيَ به أحدٌ من العرب بنتاً له ؛ لما فيه من الشذوذ وعدم جريانه بينهم في التسمية ، وإذا كان من يرغب أن يسمِّيَ به من غير العرب ولا ينكره أهل بيئته : فالتسمية به جائزة ، ما دام معناه سليما ، ليس فيه مخالفة شرعية .
وانظر جواب السؤال رقم ( 1692 ) ففيه بيان معرفة الأسماء المحرمة والمكروهة للأولاد ، وانظر جواب السؤال رقم ( 101401 ) ففيه بيان أسماء حسنة للإناث مع ذِكر معانيها .

والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا