الاثنين 2 صفر 1436 - 24 نوفمبر 2014
en

194567: حكم ترك المصحف مفتوحا بعد الانتهاء من القراءة فيه .


السؤال :
ما حكم ترك المصحف مفتوحا ؟


الجواب :
الحمد لله
لا حرج في ترك المصحف مفتوحا لمن أراد أن يعاود القراءة فيه ، إلا أن يؤدي ذلك إلى امتهانه أو تعرضه للإصابة بشيء من الأذى والأتربة وغير ذلك فيغلق ، صيانة له وحفظا ، وإن كان الأولى أن يغلق المصحف بعد الفراغ من القراءة فيه ؛ صيانة له من الغبار ونحوه .
فإذا لم يكن هناك داع إلى تركه مفتوحا فلا شك أن الأولى إغلاقه .
قال الحكيم الترمذي رحمه الله :
" ومن حرمته – يعني المصحف - إذا وُضع أن لا يتركه منشورا ، وأن لا يضع فوقه شيئا من الكتب حتى يكون أبدا عاليا على سائر الكتب " انتهى من "نوادر الأصول" (3 /254) .

سئل الشيخ سليمان الماجد حفظه الله :
هل ورد نهي عن ترك المصحف مفتوحا عند الذهاب وتركه ؟
فأجاب : " لا نعلم في الشريعة ما يمنع من ترك المصحف مفتوحاً ؛ كما لا نعلم من العرف أن في ذلك إهانة له ، وعليه : فلا حرج في ذلك ، ولكن الأولى لمزيد العناية به إغلاقه ليحفظه غلافه من أي سائل أو أو غبار . والله أعلم " انتهى .
http://www.salmajed.com/node/4624

والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا