الخميس 24 جمادى الآخر 1435 - 24 أبريل 2014
21865

يخاف من مقابلة الناس

en
أنا شاب مسلم أشعر بالخوف من الناس عامة وهذا يدفعني إلى الانطواء حتى إنني في بعض الأحيان أكون صاحب حق ولكنني لا أطالب به لخوفي . كما أنني غالبا أتجنب الآخرين خوفا من أن يكون رأيهم فيَّ سيئاً . فهل من حل ؟ وهل يعتبر ذلك نقصاً في إيماني ؟.

الحمد لله

إن الإيمان ينقص بترك الواجبات وفعل المحرمات ، ومادمت تؤدي حق الله وتراعي حرماته فلا يضرك انطواؤك عن الناس ولا خوفك منهم . فإن منعك هذا الخوف من القيام بشيء من الواجبات لحقك الإثم بذلك ، كأن يمنعك الخوف من حضور صلاة الجماعة في المسجد ، أو إنكار ما تستطيع إنكاره من المنكرات بلسانك أو يدك ، أو بذل النصيحة المتعينة عليك لمن يستحقها.

ولا ينبغي لك أن تستسلم لهذه المخاوف ولا أن ترضى بها ، بل فتش عن أسبابها واجتهد في علاجها ، ولعل مما يعينك على ذلك أن تعلم أن المخلوق لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا ، بل لو اجمتمعت الأمة على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف .

فالأمر كله بيد الله تعالى ، وهو الأحق بخوفك ورجائك ، ورغبك ورهبك ، كما أن ذم الناس لا قيمة ولا وزن له ، ويكفي المؤمن أن ينال رضا الله تعالى ولو سخط عليه جميع الناس .

ومن استقام على أمر الله تعالى واعتصم به فهو أعز الناس ؛ فإن الله تعالى كتب العزة لعباده المؤمنين ، كما قال تعالى : ( ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ) المنافقون / 8

وينبغي أن تظهر آثار هذه العزة على المؤمن في قوله وفعله وسائر مواقفه ، يصدع بالحق ويجهر به ، وينصح ويذكر ويعظ ، يرضى لله ويغضب له ، ويتمعر وجهه حين تُنتهك حرماته .

ويتم هذا ويكمل بمعرفة الإنسان لوظيفته ودوره في هذه الحياة ، فإنه مأمور بعبادة الله تعالى ، وتبليغ دينه ونشره قدر استطاعته ، وهذا يحتاج إلى مخالطة الناس والصبر على أذاهم ، لا سيما الأقارب والأرحام ، وفي الحديث الذي رواه الترمذي (1307) وابن ماجة ( 4032) عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أفضل من المؤمن الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم " والحدث صححه الألباني في صحيح الجامع برقم 6651

ولعلك تبدأ في التعرف على رفقة صالحة تأنس إليها ، وتأمن جانبها ، تعينك على التغلب على مشاعر الخوف والتوجس من الناس ، وتجد فيها ما افتقدته فيمن حولك من صدق الإخاء ، وحسن العشرة ، ووضوح الهدف ، ونبل المقصد .

وننصحك أخي السائل بعرض نفسك على طبيب مختص بالأمراض النفسية فلعله يساعدك على إيجاد حل لمشكلتك .

نسأل الله لك التوفيق والسداد .

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا