الاثنين 30 صفر 1436 - 22 ديسمبر 2014

27303: نذر إذا حصل شيء معين ولم يحصل ، وعقوبة عدم الوفاء بالنذر


ما الحكم إذا نذرت أن أفعل شيئاً ما إذا حصل ما أريد ولكن ما أريد لم يحصل بعد ؟ إذا لو أوف بنذري فما هي العقوبة ؟.

الحمد لله

النذر المعلق على حصول شيء ما ، لا يجب إلا عند حصول ذلك الشيء ، كمن نذر إن شفى الله مريضه أن يتصدق أو يصوم، فلا يلزمه شيء حتى يتحقق الشفاء لمريضه.

وهذا النذر يجب الوفاء به بإجماع العلماء لقوله صلى الله عليه وسلم : (من نذر أن يطيع الله فليطعه ، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه) رواه البخاري (6318) .

قال ابن قدامة رحمه الله عن نذر الطاعة : (وهو ثلاثة أنواع ، أحدها : التزام طاعة في مقابل نعمة استجلبها أو نقمة استدفعها ، كقوله : إن شفاني الله فلله علي صوم شهر ، فتكون الطاعة الملتزمة مما له أصل في الوجوب بالشرع ، كالصوم والصلاة والصدقة والحج، فهذا يلزم الوفاء به بإجماع أهل العلم ) المغني 13/622 .

وإذا وجب الوفاء بالنذر كان دَيْناً على الإنسان حتى يؤديه ، فإن عزم على تركه كان عاصيا آثما .

ويخشى إذا لم يفعله أن يُعاقبه الله تعالى بالنِّفاق في قلبه ، قال تعالى : ( فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ * فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقاً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكَذِبُونَ* وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ) التوبة / 75-78 ، انظر السؤال رقم (42178)

وينبغي أن يعلم أن النذر مكروه ؛ لما روى البخاري (6608) ومسلم (1639) عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ النَّذْرِ ، وَقَالَ : ( إِنَّهُ لا يَرُدُّ شَيْئًا ، وَإِنَّمَا يُسْتَخْرَجُ بِهِ مِنْ الْبَخِيل) . راجع السؤال رقم (36800) .

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا