السبت 19 جمادى الآخر 1435 - 19 أبريل 2014
34807

له صور عند بعض أصدقائه طلبها منهم لإتلافها فرفضوا

en
لي بعض من الصور عند أصدقائي وطلبت منهم هذه الصور لكي أمزقها خوفا من عذاب الله ، بعضهم أعطاني والبعض رفضوا بحجة أن الإثم عليهم وليس عليّ شيء . فهل هذا صحيح أرجو أن تفيدوني ؟.

الحمد لله

التوبة النصوح من الذنوب يمحو الله بها الذنوب كما قال الله سبحانه : ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الإسلام يهدم ما كان قبله والتوبة تهدم ما كان قبلها ) ، وعليك إتلاف ما لديك من الصور لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه : ( لا تدع صورة إلا طمستها ولا قبرا مشرفا إلا سويته ) خرجه الإمام مسلم في صحيحه ، أما صورك التي عند الناس إذا طلبتها منهم وامتنعوا من تسليمها لك فقد برئت منها وتعمها التوبة ، والإثم على من اقتناها ، أصلح الله الجميع .

كتاب مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز يرحمه الله ، م/4 ، ص/422
أضف تعليقا