الخميس 29 ذو الحجة 1435 - 23 أكتوبر 2014

5965: من هو عمر الخيام


السؤال :
من هو عمر الخيام وما هي عقيدته ؟ أرجو إعطائي نبذة عنه ؟ .

الجواب :
الحمد لله
1. هو : أبو الفتح ، عمر بن إبراهيم الخيَّامي النيسابوري ، شاعر ، فيلسوف ، من أهل نيسابور ، مولداً ووفاة .

2. ولد سنة 408 هـ ، في قرية نيسابور ، وتوفي ودفن فيها سنة 517 هـ ، وقيل : 515 هـ

3. كان عالماً بالرياضيات ، والفَلَك ، واللغة ، والفقه ، والتاريخ .

4. ولنبوغه في علم الفلك ، فقد عيِّن مديراً لمرصد بغداد ، ولشدة اهتمامه بالفلسفة قُرن اسمه باسم ابن سينا - الذي كان له مقالات كفرية تُخرج عن الإسلام - .

5. واشتهر كذلك بالشعر ، ومن أشهر أشعاره " الرُّباعيات " ، وهي مليئة بالكفر والإباحية والزندقة ، ولا عجب إذا علمنا اهتمام الغرب بطباعتها ونشرها ، وقد ترجموها إلى لغات عديدة مثل الإنجليزية ، والفرنسية ، والروسيَّة ، والألمانية ، وغيرها ، وقد استفاد الإنجليز في نشر الفاحشة والرذيلة والتي دعا إليها الخيَّام في " رباعياته " ، وقد نشروا ذلك في الدول التي استعمروها كالهند وإيران ، ناسبين ذلك الأمر إلى واحد من المسلمين بل ومن عظمائهم في زعمهم .

6. ومِن أشعاره في الخمر - من الرباعيات - :

إشرب الراَّح  فهْي رُوح الرَّوْح

بلْسم النفس والحشا  والمـروح

وإذا مـا دهـاك طـوفان هـمٍّ

فانْـجُ فيـها فـذي سفينة نوحِ

7.    وفي إنكاره البعث بعد الموت يقول :

     قُم قبل غارة الأسـى مبـِّكرَا

       وادع بها ورْديَّةً تجـلو الدُّجَى

       فلستَ يا هذا الغبـيُّ عسـجدَا

      حتى تُوارى في الثرى وتُخرجا

     = العسجد : الذهب .

8.    وفي إباحياته وخلاعياته يقول :

    ما اسطعتَ كن لبني الخلاعة تابعاً

    واهدِم بناء الصـوم والصـلوات

    واسمع عن الخيَّـام خيـر مقالة

   إشرب وغنِّ وسِر إلى الخـيرات

9.    وفي استهزائه بالشرع ووقاحته مع ربه ، وموقفه من التوبة ، يقول :

  كلَّ يوم أنوي المتاب إذا ما

 جاءني الليل عن كؤوس الشراب

 فأتـاني فصلُ الزهـور وإنـي

 فيه يا ربُّ تائـبٌ عـن متـابي

01. ويرى بعض الباحثين  كالزِّركلي أنه تاب من ذلك وحجّ ، وبعضهم كعبد الحق فاضل يشكك في نسبة الرباعيات له !

  وعلى كل حال : فالرباعيات لا تدل على أنه تاب ، لأن فيها المجاهرة بالكفر والتحلل من الفضائل ،    وفيها التبرِّي من التوبة والإنابة ، بل لا تدل على أن صاحبها يؤمن بالله واليوم الآخر .

والتشكيك في نسبتها إلى الخيام لا يقْوى مع كثرة من نسبها إليه ودلَّل على ذلك ، والله أعلم بالحقائق ،

وانظر في ترجمته : " الأعلام " للزركلي 5 / 38 ، و "معجم المؤلفين " لعمر رضا كحالة 2 / 549 ،  و " عمر الخيام بين الكفر والإيمان " لإحسان حقي ، و " ثورة الخيام " لعبد الحق فاضل . وصلى الله على نبينا محمد .

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد
أضف تعليقا