الأحد 29 صفر 1436 - 21 ديسمبر 2014

84165: معاق يسأل عن وضع سلك مكان كعب المصحف


شخص معاق ويصعب عليه تقليب صفحات المصحف وإمساكها عن الرجوع ، هل يجوز أن يضع فيه سلك مكان كعبه ؟ .

الحمد لله

لا يظهر أي حرج في وضعه سلكاً مكان كعب المصحف ليسهل عليه تقليب أوراق المصحف ويمنعها من الرجوع ، وتعظيم كتاب الله تعالى واجب في أوراقه وجلده ، لكن دون مبالغة أو غلو ، فقد قال بعض العلماء باستحباب القيام للقرآن تعظيماً له ، وهذا من المبالغة المخالفة للشرع ، وأعظم تعظيم لكتاب الله تعالى : قراءته ، والعمل به .
وقد أفتى بعض التابعين بجواز مس القرآن بِعِلاقة ، وذلك لمن كان محدثا حدثاً أصغر أو أكبر ، وهذا أولى بالجواز لو كان ممنوعاً منه .
قال البخاري – رحمه الله - :
بَاب قِرَاءَةِ الرَّجُلِ فِي حَجْرِ امْرَأَتِهِ وَهِيَ حَائِضٌ وَكَانَ أَبُو وَائِلٍ يُرْسِلُ خَادِمَهُ وَهِيَ حَائِضٌ إِلَى أَبِي رَزِينٍ فَتَأْتِيهِ بِالْمُصْحَفِ فَتُمْسِكُهُ بِعِلَاقَتِهِ .
" صحيح البخاري " ( 1 / 114 ) .
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - :
قوله : ( وكان أبو وائل ) هو التابعي المشهور صاحب ابن مسعود , وأثره هذا وصله ابن أبي شيبة عنه بإسناد صحيح .
قوله : ( بعلاقته ) بكسر العين , أي : الخيط الذي يربط به كيسه , وذلك مصير منهما إلى جواز حمل الحائض المصحف لكن من غير مسه .
" فتح الباري " ( 1 / 402 ) .
وقال ابن المنذر – رحمه الله - :
قال الحكم وحماد في الرجل يمسّ المصحف وليس بطاهر ، قالا : إذا كان في عِلاقة : فلا بأس .
" الأوسط " ( 2 / 101 ) .
وهذا التجويز من هؤلاء الأئمة – ووافقهم عليه الحنفية والحنابلة – بسبب أنهم يرون أن الماسَّ للمصحف بعِلاقته لا يعدُّ ماسّاً لذات المصحف ، وهم يمنعون من مسه لغير الطاهر .
وأفتى بعض العلماء بجواز تقليب أوراق المصحف بعُودٍ ونحوه ، وذلك لمن أراد أن يقرأ القرآن وهو محدث ، حتى لا يمسه بيده ، وهو قول الجمهور خلافاً للمالكية .
ففي " الموسوعة الفقهية " ( 38 / 7 ) :
ولو قلّب غير المتطهّر أوراق المصحف بعُودٍ في يده : جاز عند كلٍّ من الحنفيّة والحنابلة , ولم يجز عند المالكيّة على الرّاجح , وعند الشّافعيّة صحّح النّووي جواز ذلك ؛ لأنّه ليس بمسّ ولا حملٍ , قال : وبه قطع العراقيون من أصحاب الشّافعيّ .
انتهى

وهذا الأخ المعاق فعله أولى بالجواز لو قيل بالمنع أصلاً ، والصحيح أنه لا يمنع ؛ لقيام العذر به ، وهو الإعاقة التي تمنعه من التحكم بتقليب أوراق المصحف ، وعدم رجوعها ، وعدم مخالفة فعله للتعظيم المشروع لكتاب الله تعالى ، بل إن حرصه على تلاوة كتاب الله تعالى وتعلمه ، بحسب الطاقة ، هو من تعظيم كتاب الله تعالى وإكرامه .

ونسأل الله تعالى أن يمنَّ عليه بالشفاء العاجل ، وأن يرفع درجته ، وأن ييسر له حفظ القرآن والعمل به .

والله أعلم
 

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا