161722: يكفي المرأة في صلاتها أن تستر بدنها ولو بثوب واحد


السؤال:

ما حكم صلاة المرأة بدون سروال داخلي رغم سترها لكامل جسدها بثوب فضفاض خاص للصلاة؟

الجواب:
الحمد لله
أولاً :
يجب على المرأة أن تستر جميع بدنها في الصلاة إلا الوجه والكفين .
وقد سبق بيان ذلك في جواب السؤال رقم : (12612) و (1046) .

ولا يجب على المرأة أن تلبس أكثر من ثوب في الصلاة بل متى سترت جميع بدنها إلا الوجه والكفين فقد حصل المقصود ولو كان ذلك بثوب واحد .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : "يجزئ المرأة ستر عورتها، ولو بثوب واحد، فلو تلفلفت المرأة بثوب يستر رأسها وكفيها وقدميها وبقية بدنها، ولا يخرج منه إلا الوجه أجزأ" انتهى من "الشرح الممتع" (2/74) .

وسئل رحمه الله :
رداء الصلاة للمرأة هل يجوز أن يكون قطعة واحدة أم رداء وشيلة ؟
فأجاب : "يجوز أن يكون الثوب الذي على المرأة وهي تصلي ثوباً واحداً ؛ لأن الشرط هو ستر العورة ، والمرأة الحرة في الصلاة كلها عورة إلا وجهها ، واستثنى بعض العلماء الكفين والقدمين أيضاً ، وقالوا : إن الوجه والكفين لا يجب سترهما في الصلاة .
وعلى هذا ؛ فإذا صلت المرأة في ثوب قطعة واحدة وهي ساترة ما يجب ستره ، فإن صلاتها جائزة .
ولكن بعض أهل العلم يقول : إن الأفضل أن تصلي في درع وخمار وملحفة .
والدرع: هو الثوب الذي يشبه القميص .
والخمار: هو ما تخمر بها رأسها .
والملحفة: ما تلف به جميع بدنها" انتهى من "مجموع الفتاوى" (12/300) .


والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا