الاثنين 10 ذو القعدة 1439 - 23 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


120236: الطريقة التي سحر بها النبي صلى الله عليه وسلم وتصرفه حيال ذلك


السؤال : هل ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم سُحِرَ ؟ وإذا ثبت ذلك ؛ فكيف كان تعامُلُه عليه الصلاة والسلام مع السّحر ومع من سَحَرَهُ ؟

تم النشر بتاريخ: 2008-07-08

الجواب:
الحمد لله
"نعم ؛ ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم سُحِرَ ، فعن عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه وسلم سُحِرَ ، حتى ليُخيَّلُ إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله ، وأنه قال لها ذات يومٍ : ( أتاني ملَكان ، فجلس أحدهما عند رأسي ، والآخر عند رجلي ، فقال : ما وَجَعُ الرجل ؟ قال : مطبوبٌ . قال : ومن طبَّه ؟ قال : لبيدُ بن الأعصم ، في مُشطٍ ومُشاطةٍ وجُفِّ طلعةِ ذَكَرٍ في بئر ذروانَ ) رواه البخاري (6391) .
قال الإمام ابن القيِّم : " وقد أنكر هذا طائفة من الناس ، وقالوا : لا يجوز هذا عليه ، وظنُّوهُ نقصًا وعيبًا ، وليس الأمر كما زعموا ، بل هو من جنس ما كان يُؤثِّرُ فيه صلى الله عليه وسلم من الأسقام والأوجاع ، وهو مرضٌ من الأمراض ، وإصابتُه به كإصابته بالسُّمِّ ، لا فرقَ بينهما " .
وذكر رحمه الله عن القاضي عياض أنه قال : " ولا يَقدَحُ في نبوَّتِه ، وأما كونه يُخيَّل إليه أنه فعل الشيء ولم يفعلهُ ، فليس في هذا ما يُدخِلُ عليه داخِلةً في شيء من صدقه ؛ لقيام الدَّليل والإجماع على عصمته من هذا ، وإنما هذا فيما يجوزُ طُرُوُّهُ عليه في أمر دنياه التي لم يُبعث لسببها ولا فضِّلَ من أجلها ، وهو فيها عُرضةٌ للآفات كسائر البشر ، فغير بعيد أن يُخيَّلَ إليه من أمورها ما لا حقيقة له ، ثم ينجلي عنه كما كان " انتهى .
ولما علم صلى الله عليه وسلم أنه قد سُحِرَ ؛ سأل الله تعالى ، فدلَّه على مكان السحر ، فاستخرجه وأبطله ، فذهب ما به ، حتى كأنما نُشِطَ من عقال .
ولم يعاقب صلى الله عليه وسلم من سَحَرَه ، قال صلى الله عليه وسلم : ( أمَّا أنا ، فقد شفاني الله ، وأكرَهُ أن يُثيرَ على الناس شرًّا ) رواه البخاري (6391) " انتهى .
فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله .
"المنتقى من فتاوى الشيخ صالح الفوزان" (2/57 ، 58) .
وللفائدة ينظر جواب السؤال : (68814) ، (2070) .
والله أعلم
 

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا