السبت 8 ذو القعدة 1439 - 21 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


en

124208: صوَّره والده عندما كان صغيراً وهو يقضي حاجته ويغتسل ، وإخوته يرون ذلك الآن !


صورني أبي عندما كنت صغيراً في الحمام وأنا أقضي حاجتي ، وأستحم ، وعندما كبرت أصبح يرى هذا الفيديو إخوتي ، وهم يضحكون عليَّ ، إنها حقّاً مأساة ، فما حكم ذلك ؟ .

تم النشر بتاريخ: 2008-11-04

الجواب:
الحمد لله
أولاً:
اختلف العلماء المعاصرون في حكم التصوير الفوتوغرافي ، والتصوير بالفيديو ، وقد سبق في جوابي السؤالين : ( 10326 ) و ( 12786 ) أن رجحنا تحريمهما ، إن كان تصويراً لذوات الأرواح .
وفي جواب السؤال رقم : ( 10668 ) تحريم الصور ولو للذكرى .
وإذا كان هذا هو قول العلماء في الصور ولو كانت لأطفال يصلون ، فأولى أن يكون التحريم لأطفال يقضون حاجتهم ! أو يغتسلون عراة ! .
وقد تساهل كثيرون في هذه المسألة ، فصوروا بناتهم صغاراً ، ثم لما كبرن ، وتزوجن ، كانت صورهن تتداولها الأيدي ، وتقلب النظر فيها العيون ، وليت الأمر وقف عند المحارم ، بل تعداه إلى الأجانب ! حتى صار من الصعوبة بمكان جمع تلك الصور ، أو أشرطة الفيديو لإتلافها ، ومثله يقال في تصوير الأبناء وهم عراة يغتسلون ، وأما تصويرهم عند قضاء الحاجة فإنه جمع بين حرمة التصوير وكشف العورة في حال لا ينبغي أن يطلع عليها أحد ، وهو فعل منافٍ للحياء والعفاف ، والفطرة السليمة .
فالواجب على الآباء المبادرة فوراً لإتلاف الصور التي يحتفظون بها لأولادهم – ذكوراً وإناثاً – وبخاصة تلك التي يكونون فيها على حال لا ينبغي أن يراهم عليها أحد ، وهو ما نوصي والدك بفعله ، وعليه أن يراعي حرمة النظر إلى العورات ، ويراعي شعورك تجاه عرض تلك الصور والأفلام أمام أشقائك ، وغيرهم .
بل إذا قدر أن التصوير في أصله حلال ، وأن تصوير مثل هذا المنظر حلال : لم يكن من حق الوالد أن يحتفظ بهذه الصور ، ويعرضها على الآخرين وأنت في هذه السن الكبيرة ، وتتأذى بذلك ، أو يتسبب لك في سخرية الآخرين !!
وفي حال عدم استجابته : اطلب من أشقائك عدم النظر إلى تلك الصور والأفلام ، ولعلَّ الله أن يخلصك من هذه المشكلة ، وأن يُزيل عنك همَّها ، وغمَّها .

والله أعلم

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا