السبت 8 ذو القعدة 1439 - 21 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


129379: لكي تتقن التخصص لا بد من العمل في مستشفى مختلطة


السؤال : عمل المرأة طبيبة في عيادتها للنساء ليس فيه اختلاط ؛ و لكن لكي تتعلم التخصص الطبي نفسه و تصبح ماهرة فيه لابد من قضاء عدة سنوات بعد الكلية من التعلم في المستشفيات و الذي لابد فيه من الاختلاط بالأطباء وملازمتهم حتى تتقن هذا التخصص ، فهل ذلك يجوز باعتبار أنها ستعمل بعد ذلك في العيادة فقط بدون العمل في المستشفي ؟؟

تم النشر بتاريخ: 2009-03-15

الجواب :

الحمد لله

لا شك في الحاجة الماسة لوجود طبيبات ماهرات خاصة في التخصصات الطبية المتعلقة بالنساء ، ومما يؤسف له أن أغلب المستشفيات لا تخلو من الاختلاط بين الرجال والنساء ، وهذا من الأمور المحرمة التي سبق بيانها ، كما في السؤال (69859).

فإذا تعذر على المرأة تعلم التخصص الطبي الذي يحتاجه الناس إلا في أماكن مختلطة ؛ رخص لها في ذلك ؛ شريطة أن تلتزم بالأحكام والآداب الشرعية من الحجاب الساتر ، وغض البصر ، وعدم الخلوة بأحد الرجال ، والابتعاد عن المحادثات الجانبية التي تخرج عن طبيعة العمل ، وعدم التبسط في الكلام مع الرجال .

على أن الذي ننصح به ابتداء : أن من لم يُبتل بهذه الدراسة ، وما زال في الخيار ، فإنه يتحرى أبعد الأمور عن المحاذير الشرعية ، خاصة وأن مقدار الكفاية وسد الحاجة سوف يقوم به غيره ، فعليه هو أن يحتاط لنفسه .

وأما من شرع في ذلك فعلاً ، فنرجو أن لا يكون عليه حرج في إتمام ما بدأ ، خاصة إذا كان قد قطع فيه شوطاً كبيراً .

 والله أعلم.

 

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا