الاثنين 3 جمادى الآخر 1439 - 19 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


131289: لا يدخل أحد الجنة إلا في سن الشباب


السؤال : لو افترضنا أن زوجاً مات في سن الواحدة والعشرين ، ثم عُمّرت زوجته بعده فعاشت حتى الخمسين ، فهل يجمع الله بينهما كلٌ بحسب عمره الذي مات فيه ، أم أن الزوجة ستصغر في السن فتعود إلى السن الذي مات فيه زوجها؟ أرجو التوضيح .

تم النشر بتاريخ: 2009-05-12

الجواب :

الحمد لله

أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم عن جواب هذا السؤال ، وأن جميع أهل الجنة من الشباب والشيوخ والكهول إنما يدخلون الجنة في سن الشباب : أبناء ثلاثين سنة ، أو ثلاث وثلاثين .

فعَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (يَدْخُلُ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ جُرْدًا ، مُرْدًا ، مُكَحَّلِينَ ، أَبْنَاءَ ثَلَاثِينَ أَوْ ثَلَاثٍ وَثَلَاثِينَ سَنَةً) رواه الترمذي (2545) ، وصححه الألباني في " صحيح الترمذي ".

"جرداً" جمع "أجرد" وهو الذي لا شعر على جسده .

"مرداً" جمع "أمرد"  وهو الغلام الذي لا شعر على ذقنه ، أي : بلا لحية ، وقد يراد به : الحُسْن ، "مكحلين" أي في أجفان أعينهم سواد كالكحل .

"تحفة الأحوذي" .

وقد سبق بيان ذلك في جواب السؤال رقم : (22802) ، (117432) .

والله أعلم .

 

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا