الأحد 9 ذو القعدة 1439 - 22 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


en

142550: هل يجوز ترجمة كتاب يحتوي على عقائد كفرية ؟


السؤال: أنا مترجم إنكليزي عربي وبالعكس ، جاءني مؤخراً مشروع ترجمة جزء من كتاب يحمل عنوان " يسوع في مصادر الأناجيل الكنسية " بقلم كاتب أجنبي – طبعاً - ، ويتحدث هذا الكتاب عن عيسى المسيح ، كيف ورد ذِكره في مختلف الأناجيل ، وكيف أن الأناجيل مختلفة فيما بينها ، ولا يخلو الكتاب من كلام عن المسيح بأنه المنقذ والمخلص ، يسوع صُلب ، ومن ثم قام... الخ ، وأنتم على علم بما تحتويه مثل هذه الكتب التي تتحدث عن المسيحية . سؤالي هو : هل يجوز لي ترجمة هذا الكتاب مع أني أقوم فقط بالترجمة وأخذ نقود مقابل ذلك الأمر ؟ .

تم النشر بتاريخ: 2009-11-15
الجواب :

الحمد لله

العمل في ترجمته من حيث الأصل من الأمور المباحة ، بل ربما كان من الأعمال المهمة التي يندب إلى الاشتغال بها ، وسد حاجة الأمة منها . لكن القول في ترجمة كتاب بعينه ، أو عمل ما ، يتبع ما يتضمنه هذا الكتاب من القول ؛ فإذا كانت مادة الكتاب تحتوي على بدع ، أو ضلالات ، أو فسق ، أو كفر ، يكون مترجم تلك الكتب مشاركاً في الإثم لمؤلفها ، وطابعها ، وناشرها . وأما إن احتوت تلك الكتب على مواد علمية ، أو شرعية نقية ، أو مادة مباحة : فإنه لا حرج في ترجمتها .

وفي تاريخنا الإسلامي القديم كان لترجمة كتب أهل الديانات الوثنية ، وأهل الفلسفة الملحدة أبلغ الأثر في انحراف طوائف من الناس عن هدي القرآن والسنَّة ، وقد ابتدأت تلك الترجمة في عهد الخليفة العباسي " المأمون " .

قال المقريزي - رحمه الله - :

وبتعريب المأمون لكتب الفلسفة : انتشرت مذاهب الفلاسفة في الناس ، واشتهرت مذاهب الفرق ، من : القدرية والجهمية والمعتزلة والأشعرية والكرامية والخوارج والروافض والقرامطة والباطنية ، حتى ملأت الأرض ، وما منهم إلا من نظر في الفلسفة ، وسلك من طرقها ما وقع عليه اختياره ، فانجرَّ بذلك على الإسلام وأهله من علوم الفلاسفة ما لا يوصف من البلاء والمحنة في الدين.

" الخطط المقريزية " ( 2 / 358 ) .

وعليه :

فلا يجوز لك – أخي السائل – العمل على نشر الكتاب الوارد ذِكره في السؤال ؛ لما في نشره من إقرار عقيدة الكفر ، والمساهمة في نشرها ، وقد ورد الشرع  بالتحذير من التعاون فيما هو أهون من ذلك ، من مطلق الإثم ، فقال تعالى : ( وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) المائدة/ 2 .

واعلم أن ما ذكرناه من الحكم هو فيما إذا كنت تترجم ما سيطبع ، ويوزع على الناس ، وأما إن كانت ترجمتك لذلك الكتاب – بل ولما هو أشد منه كفراً – لباحث مسلم ، أو مركز دراسات ، ليطلع هؤلاء على كتب أولئك الكفار ليردوا عليهم ، ويبينوا ضلالهم : فإنه لا حرج في ترجمة تلك الكتب ، على أن يكون أولئك محل ثقة ، وتطمئن أنهم لا يطبعون ما تترجمه لهم .

ويمكنك أن تساهم في نشر الإسلام بترجمة الكتب الإسلامية النقية ، لنشرها في الآفاق ، كما يمكنك ترجمة الكتب التي تحتوي على فوائد علمية ، أو طبية ، من اللغات الأخرى إلى العربية .

 

والله أعلم

 

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا