الأربعاء 5 ذو القعدة 1439 - 18 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


142863: هل يجوز للمؤذن أن يؤذن وهو جالس ؟


السؤال: هل يجوز رفع الآذان في مسجد أو مصلى وأنا جالس أو مرتميا على ظهري؟ وهلا استندت لدليل من القرآن والسنة على ذلك...

تم النشر بتاريخ: 2009-11-13
الجواب :

الحمد لله

السنة أن يؤذن المؤذن قائما ، كما كان يفعل مؤذنو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكما سار عليه المسلمون إلى يومنا هذا ، وانعقد عليه إجماع الكافة ، فإن أذن قاعدا أو مضجعا لغير عذر ، صح أذانه مع الكراهة .

قال ابن قدامة رحمه الله : " : وينبغي أن يؤذن قائما , قال ابن المنذر : أجمع كل من أحفظ عنه من أهل العلم , أن السنة أن يؤذن قائما . وفي حديث أبي قتادة الذي رويناه , أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبلال : ( قم فأذن ) . وكان مؤذنو رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤذنون قياما .

وإن كان له عذر فلا بأس أن يؤذن قاعدا . قال الحسن العبدي : رأيت أبا زيد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت رجله أصيبت في سبيل الله , يؤذن قاعدا . رواه الأثرم .

فإن أذن قاعدا لغير عذر : فقد كرهه أهل العلم , ويصح ; فإنه ليس بآكد من الخطبة , وتصح من القاعد " انتهى من "المغني" (1/ 253).

وحديث أبي قتادة بهذا اللفظ رواه البخاري (595).

وقال النووي رحمه الله : "  السنة أن يؤذن قائما مستقبل القبلة .. ، فلو أذن قاعدا أو مضطجعا أو إلى غير القبلة : كُرِه ، وصح أذانه ; لأن المقصود الإعلام ، وقد حصل " . انتهى من "المجموع" (3/ 114).

والله أعلم .

 

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا