الاثنين 3 ذو القعدة 1439 - 16 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


146558: بعض الشركات تضع المشتري داخل النظام الهرمي بدون رغبته


السؤال: علمنا من موقعكم المبارك أن الشركات التي تتعامل بالنظام الهرمي يجوز التعامل معها بالبيع والشراء ونحوه ، إذا تُرك المحظور وهو الدخول في هذا النظام الهرمي المحرم . لكن تبين أن بعضها يضع العضو تحت راعٍ ، وإن لم يسجل هو عضوية فيها ابتداء تحت راع ، فهي بهذا أدخلته في النظام الهرمي بعد مدة من اشتراكه دون علمه .. فما حكم استمرار الاشتراك في هذه الحالة ؟

تم النشر بتاريخ: 2010-03-21
الجواب :

الحمد لله

لا يجوز الاشتراك في نظام التسويق الهرمي ؛ لقيامه على الغرر والميسر وأكل أموال الناس بالباطل ، وينظر : سؤال رقم (97880)وما فيه من إحالات .

 

وإذا اشترى الإنسان سلعة ، ولم يرد الدخول في هذا النظام ، فقامت الشركة بإدخاله : فلا يجوز له الاستمرار في الاشتراك ، لأن الاستمرار في العقد الباطل ، كالدخول فيه ابتداء .

ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة الوداع : ( وَرِبَا الْجَاهِلِيَّةِ مَوْضُوعٌ ، وَأَوَّلُ رِبًا أَضَعُ رِبَانَا ، رِبَا عَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ؛ فَإِنَّهُ مَوْضُوعٌ كُلُّهُ ) رواه مسلم (1218) .

فبين النبي صلى الله عليه وسلم إبطال عقود الربا الجاهلية الباطلة ، وتحريم الاستمرار فيها ، مع أنها كانت عقدت قبل ذلك ، بل قبل نزول تحريمها من عند الله ، وهذا صريح قول الله تعالى : ( فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) البقرة/275 .

والله أعلم .

 

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا