الاثنين 3 جمادى الآخر 1439 - 19 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


163521: الاجتهاد في العمل الصالح أولى من البحث عن سبيل للعيش في المدينة المنورة


السؤال: ما حكم الإصرار على البحث عن عمل في المدينة المنورة لما فيها من فضائل ؟

تم النشر بتاريخ: 2011-05-05

الجواب:
الحمد لله
فضائل المدينة المنورة كثيرة جليلة ، ثبتت بها أدلة السنة الصحيحة ، منها حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي مَدِينَتِنَا ، اللَّهُمَّ اجْعَلْ مَعَ الْبَرَكَةِ بَرَكَتَيْنِ ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مَا مِنْ الْمَدِينَةِ شِعْبٌ وَلَا نَقْبٌ إِلَّا عَلَيْهِ مَلَكَانِ يَحْرُسَانِهَا ) رواه مسلم (1374)
غير أن القاعدة الأثرية الواردة عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أنه قال هي أن الأرض المقدسة لا تُقَدِّسُ أحدا ، إنما يُقدِّسُ الإنسانَ عملُه .
وذلك فيما رواه الإمام مالك في " الموطأ " (4/1117) عن يحيى بن سعيد أن أبا الدرداء كتب إلى سلمان الفارسي : أن هلم إلى الأرض المقدسة ، فكتب إليه سلمان : إن الأرض لا تقدس أحدا وإنما يقدس الإنسان عمله .
والله عز وجل حين يحاسب الناس يوم القيامة لن يأمر بسكان مكة والمدينة وبيت المقدس أن لا حساب عليهم ولا عذاب ، ولن يكتب لهم دخول الجنة بسكناهم أشرف البقاع ، ولكنه عز وجل سائل الناس عن أعمالهم ( فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ . وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ) الزلزلة/7-8.
أترى هل يستوي المسلم العامل المجتهد في عمله ، وعلمه ، وخلقه ، ودعوته ، وسعيه بالمعروف بين الناس ، بذلك المعتزل المعتكف في مكة أو المدينة الذي آثر مجاورة الأماكن المقدسة بالهدوء والدعة على الجهاد في سبيل الدعوة إلى الله ، وإصلاح المجتمعات ، وتعليم الأخلاق ، ومحاربة الفساد والمفسدين ، ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم : ( الْمُؤْمِنُ الَّذِي يُخَالِطُ النَّاسَ ، وَيَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُمْ ، أَعْظَمُ أَجْرًا مِنَ الَّذِي لَا يُخَالِطُهُمْ ، وَلَا يَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُمْ ) رواه أحمد في " المسند " (9/64) طبعة مؤسسة الرسالة ، وصححه المحققون . وكذلك قال صلى الله عليه وسلم : ( الْعِبَادَةُ فِي الْهَرْجِ كَهِجْرَةٍ إِلَيَّ ) رواه مسلم (2948)
يقول الإمام النووي رحمه الله :
" المراد بالهرج هنا : الفتنة ، واختلاط أمور الناس ، وسبب كثرة فضل العبادة فيه أن الناس يغفلون عنها ، ويشتغلون عنها ، ولا يتفرغ لها إلا أفراد " انتهى من " شرح مسلم " (18/88)
بل إن في سكنى مكة والمدينة خطرا عظيما ، وهو تعظيم المعصية في ذلك المكان ، حتى كان بعض السلف الصالحين يتقون السكن في الحرم – خاصة المكي – خشية تغليظ العقوبة على الذنب فيه ، كما قال تعالى : ( وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ) الحج/25.
قال الحافظ ابن رجب رحمه الله :
" كان جماعة من الصحابة يتقون سكنى الحرم خشية ارتكاب الذنوب فيه ، منهم : ابن عباس ، وعبد الله بن عمرو بن العاص ، وكذلك كان عمر بن عبد العزيز يفعل ، وكان عبد الله بن عمرو بن العاص يقول : الخطيئة فيه أعظم ، وروي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : لأن أخطئ سبعين خطيئة - يعني بغير مكة - أحب إلي من أن أخطئ خطيئة واحدة بمكة . وعن مجاهد قال : تضاعف السيئات بمكة كما تضاعف الحسنات . وقال ابن جريح : بلغني أن الخطيئة بمكة بمائة خطيئة ، والحسنة على نحو ذلك . وقال إسحاق بن منصور : قلت لأحمد في شيء من الحديث : ( إن السيئة تكتب بأكثر من واحدة ) ؟ قال : لا ، ما سمعنا إلا بمكة ، لتعظيم البلد ، ولو أن رجلا بعدن أبين هم بقتل الإنسان عند البيت أذاقه الله من عذاب أليم " انتهى باختصار من " جامع العلوم والحكم " (352)

ومع ذلك نقول :
إذا لم تكن لدى المؤمن همة لجهاد الدعوة والإصلاح ونشر الفضائل بين الناس ، وكان يخشى على نفسه ودينه الفتنة في غير المدينة المنورة ، ورأى أن صلاح قلبه وعمله في ذلك المكان الطاهر المليء بالخير والصلاح والحمد لله – في هذه الأزمان – : شرع له الحرص على الإقامة في ذلك المكان الطاهر ، ومجاورة الصالحين ، وقد جاء عن ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( مَنْ اسْتَطَاعَ أَنْ يَمُوتَ بِالمَدِينَةِ فَلْيَمُتْ بِهَا ، فَإِنِّي أَشْفَعُ لِمَنْ يَمُوتُ بِهَا )
رواه الترمذي (3917) وقال : حسن صحيح غريب . وصححه الألباني في " صحيح الترمذي" .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا