الأحد 2 جمادى الآخر 1439 - 18 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


175432: هل يحضر لأخته جهاز حاسب لتستفيد به في دراستها ، وقد تستخدمه في أشياء محرمة؟


السؤال:
ما حكم توصيل جهاز حاسوب محمول إلى أختي ، إذا كانت ستنتفع به في جامعتها ، ولكن قد تستخدمه في أشياء حرام ، كمشاهدة أفلام الكرتون؟ ولا أدري أيضاً إذا كانت ستتمسك بعد تخرجها إن شاء الله بالعمل في أماكن غير مختلطة . وجزاكم الله خيراً.

تم النشر بتاريخ: 2012-01-01

الجواب :
الحمد لله:
معاونة المسلمين والقيام بمصالحهم من جنس المندوبات والمستحبات التي حثت عليها الشريعة الغراء فقد روى الإمام مسلم في صحيحه (2699 ) عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( وَاللهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ ) .
وروى الشيخان واللفظ لمسلم (84) عَنْ أَبِي ذَرٍّ، قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: «الْإِيمَانُ بِاللهِ وَالْجِهَادُ فِي سَبِيلِهِ» قَالَ: قُلْتُ: أَيُّ الرِّقَابِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: «أَنْفَسُهَا عِنْدَ أَهْلِهَا وَأَكْثَرُهَا ثَمَنًا» قَالَ: قُلْتُ: فَإِنْ لَمْ أَفْعَلْ؟ قَالَ: «تُعِينُ صَانِعًا أَوْ تَصْنَعُ لِأَخْرَقَ» .
والأخرق: هو الذي لا يحسن القيام بالعمل , جاء في منار القاري شرح مختصر صحيح البخاري (3 / 388): [ومعنى تصنع لأخرق أي ترشده وتوجهه أو تعمل له العمل الذي لا يقدر عليه] انتهى.

ولا شك أن هذا الاستحباب يتأكد في حق الأرحام وذوي القربى ، لأن الإحسان إلى الأرحام أفضل من الإحسان إلى غيرهم ، وقد أكد القرآن على حقهم بصفة خاصة قال تعالى " (فَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ ) [الروم: 38] قال ابن كثير في تفسيره (6 / 318): فَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ "أَيْ: مِنَ الْبَرِّ وَالصِّلَةِ" انتهى .
من هنا يعلم أن معاونتك لأختك ومساعدتها والقيام بمصالحها من أفضل الطاعات ، لأن الأخت من الأرحام التي يجب صلتها .
أما ما تخشاه من كونها قد تستخدم الجهاز في أمور محرمة فالحكم يختلف باختلاف قوة الظن وضعفه ؛ فإن غلب على ظنك أنها ستستخدمه في أمر محرم فلا يجوز حينئذ معاونتها على ذلك ، لأن الله تعالى قد نهى عن التعاون على الإثم والعدوان فقال سبحانه (ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) [المائدة: 2] .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " كل لباس يغلب على الظن أن يستعان بلبسه على معصية فلا يجوز بيعه وخياطته لمن يستعين به على المعصية والظلم " انتهى . شرح العمدة (4/386) .
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " كل عمل مباح تعرف أن صاحبه - أو يغلب على ظنك - أن صاحبه يستعمله في المحرم ، فلا تفعل " انتهى . من "لقاء الباب المفتوح" (139/21) .
أما إن كان الأمر منك مجرد توهم أو شكوك في أنها ربما تستعمله في محرم ، فلا يجوز لك أن تمتنع عن مساعدتها فيما تحتاج فيه إلى المساعدة ، بناء على مجرد ذلك ، بل ينبغي أن تحسن الظن بأختك ؛ لأن الأصل في المسلم السلامة ، وإذا قدر أنها استعملته في شيء من ذلك فيما بعد ؛ فليس عليك فيه حرج ؛ فإنما تبني على ما يظهر أمامك ؛ ثم من ذا الذي ما ساء قط ؟!

هذا ، مع أن أفلام الكارتون من الأمور الاجتهادية التي لم تتفق كلمة العلماء على تحريمها لذاتها ؛ بل اختلفوا في حكمها فبعضهم ذهب إلى التحريم مطلقا ، وبعضهم ذهب إلى الجواز بشروط وضوابط ، وقد سبق أن بينا هذا الخلاف ، وشروط من قال بالجواز في الفتوى رقم: (97444) , والفتوى رقم: (71170) .

وإذا كانت المسألة فيها خلاف معتبر ، فلا يجوز لمن أخذ بأحد القولين أن ينكر على من أخذ بالقول الآخر.
والله أعلم.

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا