الثلاثاء 4 ذو القعدة 1439 - 17 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


175642: نذر صوم عشرة أيام إن نجح في الامتحانات...فهل يلزمه صومها متتابعاً؟


السؤال:
أحد الطلاب نذر إن نجح في دراسته الثانوية أن يصوم عشرة أيام ، فهل يلزمه أن يصومها متتابعة؟

تم النشر بتاريخ: 2012-01-18

الجواب :
الحمد لله
أولاً :
من نذر أن يصوم عشرة أيام إن نحج في الامتحانات وجب عليه الوفاء بنذره إن حصل مقصوده؛ لأن هذا من نذر الطاعة ونذر الطاعة يجب الوفاء به. قال - صلى الله عليه وسلم -:( مَنْ نَذَرَ أَنْ يُطِيعَ اللَّهَ فَلْيُطِعْهُ ، وَمَنْ نَذَرَ أَنْ يَعْصِيَهُ فَلا يَعْصِهِ) رواه البخاري (6202).
جاء في "الإنصاف" للمرداوي رحمه الله(11/130): " متى وجد شرطه: انعقد نذره ولزمه فعله بلا نزاع "انتهى.

ثانياً:
من نذر أن يصوم عشرة أيام ولم يقيدها بالتتابع، فله أن يصومها متتابعاً ومتفرقاً.
قال البهوتي رحمه الله: " وإن نذر صيام أيام معدودة ، ولو ثلاثين يوماً ، لم يلزمه تتابع؛ لأن الأيام لا دلالة لها على التتابع ، بدليل قوله تعالى: ( فعدة من أيام أخر ) إلا بشرط؛ بأن يقول: متتابعة ، أو نية ، فيلزمه الوفاء بنذره..." انتهى. من "كشاف القناع"(6/282)
وفي "نهاية المحتاج" (10/282): " فإن قيد بتفريق أو موالاة ، وجب ما قيد به ، عملاً بما التزمه, أما الموالاة فظاهر, وأما التفريق فلأن الشارع نظر إليه في صوم المتمتع, فإن نذر عشرة متفرقة فصامها ولاء ، حسب له منها خمسة . وإلا؛ بأن لم يقيد بتفريق ولا موالاة ، جاز كل منهما ، والولاء أفضل " انتهى.

وعليه: فإن كنت لم تشترط التتابع في صوم هذه الأيام ، ولم تنوه : لم يلزمك تتابعها ؛ وإن كنت اشترطت ذلك : لزمك الالتزام بما شرطته على نفسك .
والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا