الأربعاء 5 ذو القعدة 1439 - 18 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


176125: نذر صيام سنتين متتابعتين إن شرب الدخان أو فعل العادة السرية


السؤال: أنا إنسان مدمن على التدخين والعادة السرية ، وفي يوم نذرت إذا شربت دخانا أو فعلت العادة السرية : أن أصوم سنتين متتابعتين ، وبعد 5 أيام من النذر فعلت العادة السرية ، وشربت الدخان ، فهل أوفي بنذري ؟

تم النشر بتاريخ: 2011-12-29

الجواب :
الحمد لله
أولا :
يحرم شرب الدخان ، كما تحرم العادة السرية وهي الاستمناء ، وعلى من فعل ذلك أن يتوب إلى الله تعالى ، بالإقلاع عن الذنب ، والندم على فعله ، والعزم على عدم العود إليه مستقبلا ، وينظر : سؤال رقم (10922 )ورقم (9083 )ورقم (329)
ثانيا :
من نذر أنه إذا فعل كذا وكذا من المحرمات أن يصوم سنتين متتابعين ، يريد بذلك منع نفسه من الحرام ، فهذا يسمى نذر اللجاج والغضب ، وصاحبه مخير بين الوفاء بالنذر ، وبين أن يكفر كفارة يمين .
قال ابن قدامة في "المغني" (9/ 399) :" إذا أخرج النذر مخرج اليمين , بأن يمنع نفسه أو غيره به شيئا , أو يحث به على شيء , مثل أن يقول : إن كلمت زيدا , فلله علي الحج , أو صدقة مالي , أو صوم سنة . فهذا يمين , حكمه أنه مخير بين الوفاء بما حلف عليه , فلا يلزمه شيء , وبين أن يحنث , فيتخير بين فعل المنذور , وبين كفارة يمين , ويسمى نذر اللجاج والغضب , ولا يتعين عليه الوفاء به , وإنما يلزم نذر التبرر , وسنذكره في بابه . وهذا قول عمر , وابن عباس , وابن عمر , وعائشة , وحفصة , وزينب بنت أبي سلمة . وبه قال عطاء , وطاوس , وعكرمة , والقاسم , والحسن , وجابر بن زيد , والنخعي , وقتادة , وعبد الله بن شريك , والشافعي , والعنبري , وإسحاق , وأبو عبيد , وأبو ثور , وابن المنذر ...
وقال أبو حنيفة , ومالك : يلزمه الوفاء بنذره ; لأنه نذر فيلزمه الوفاء به , كنذر التبرر . وروي نحو ذلك عن الشعبي .
ولنا , ما روى عمران بن حصين , قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا نذر في غضب , وكفارته كفارة يمين . رواه سعيد بن منصور , والجوزجاني , في " المترجم " . وعن عائشة , أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من حلف بالمشي , أو الهدي , أو جعل ماله في سبيل الله , أو في المساكين , أو في رتاج الكعبة , فكفارته كفارة اليمين . ولأنه قول من سمينا من الصحابة , ولا مخالف لهم في عصرهم , ولأنه يمين , فيدخل في عموم قوله تعالى : ( ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين ) . ودليل أنه يمين , أنه يسمى بذلك , ويسمى قائله حالفا , وفارق نذر التبرر ; لكونه قصد به التقرب إلى الله تعالى والبر , ولم يخرجه مخرج اليمين , وها هنا خرج مخرج اليمين , ولم يقصد به قربة ولا برا , فأشبه اليمين من وجه ، والنذر من وجه , فخير بين الوفاء به وبين الكفارة " انتهى .
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :" أنا شاب كنت مسرفاً فهداني الله ، ولكني لم أزل أرتكب ذنباً وحاولت أن أتوب منه مراراً فلم أستطع ، فقلت في نفسي : نذر عليّ إن عدت إلى هذا الذنب أن أصوم شهرين متتابعين ، ولكن الشيطان زين لي ، وقلت إن النذر في هذه الحالة يكون كاليمين وله كفارة ، وعدت إلى هذا الذنب ، فماذا أفعل جزاكم الله خيراً ؟ هل يجوز لي أن أطعم ستين مسكيناً ؟ لأنه أخف عليّ من الصيام ؟ علماً بأن الله قد منّ عليّ التوبة من هذا الذنب الآن ؟
فأجاب : أولاً : ينبغي أن يكون الإنسان ذا عزيمة صادقة قوية ، فيدع المحرم بدون قسم وبدون نذر ، ويقوم بالواجب بدون قسم وبدون نذر ، قال الله – تبارك وتعالى – ( وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن أمرتهم ليخرجن قل لا تقسموا طاعة معروفة إن الله خبير بما تعملون ) . ولكن قد يكون بعض الناس عاجزاً عن كبح جماح نفسه ، فيلجأ إلى النذر أو إلى اليمين للقيام بالواجب ، أو في ترك المحرم ، وقد ذكر العلماء – رحمهم الله – أن النذر الذي يقصد به الامتناع أو الإقدام ، يكون حكمه حكم اليمين، ولهذا يجب على هذا الأخ السائل أن يكفر عن نذره كفارة يمين ، وذلك بأن يطعم عشرة مساكين ،كل مسكين مد (أي حفنة) من الأرز أو من البر ، أو يكسو عشرة مساكين ، أو يعتق رقبة، وهو على الخيار في هذه الثلاثة ، فإن لم يجد صام ثلاثة أيام متتابعة لقول الله – تبارك تعالى – في سورة : المائدة ( لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقّدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ) .
ويجوز في الإطعام أن يصنع طعاماً غداءً أو عشاءً ويدعو إليه عشرة مساكين " انتهى من "فتاوى إسلامية" (3/ 501) .
والحاصل أنه يلزمك صيام سنتين ، أو تكفر كفارة يمين ؛ لعدم وفائك بالنذر ، كما يلزمك التوبة إلى الله تعالى ، وحجز نفسك عن المعصية .
ونوصيك بتقوى الله تعالى ، والإكثار من الطاعة ، واتخاذ الرفقة الصالحة ، والبعد عن رفقاء السوء وعما يهيج النفس ويثير الشهوة من النظر وغيره .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا