الأربعاء 5 ذو القعدة 1439 - 18 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


179003: هل يلزم استئذان الوالدين في السفر لطلب العلم ؟


السؤال :
لدي سؤال بخصوص الدراسة بجامعة المدينة ، أريد أن أسافر لأدرس بالجامعة الإسلامية بالمدينة ، ولكن والدي يرفض ذلك ، معللا ذلك بأنه يخاف أن تعتبرني الولايات المتحدة الأمريكية "مشتبه به" في حال عودتي ، مما قد يسبب لي مشاكل في الإقامة مرة ثانية في الولايات المتحدة ، وأمي توافق على سفري إلا أن أبي يرفض .


فهل يمكنني أن أسافر في سبيل الله لأدرس الإسلام بدون موافقة أبي؟ أم يجب عليّ إقناعهما بسفري ؟ فالسفر للدراسة أمنية من أمنياتي حياتي أسأل الله أن يعطيني إياها.

تم النشر بتاريخ: 2012-06-12

الجواب :
الحمد لله
طلب العلم من آكد الأعمال ، وأجل القربات ، وهو نوعان :
واجب : وهو علم ما تصح به عقيدة الإنسان وعبادته .
والثاني : تطوع ، وهو ما عدا الواجب .
وللابن أن يسافر دون إذن والديه المسلمين لطلب العلم الواجب ، إذا لم يمكنه معرفته في بلده .
وأما غير الواجب فلا يسافر إليه إلا بإذنهما .
قال ابن قدامة رحمه الله : " إذا وجب عليه الجهاد ، لم يعتبر إذن والديه ; لأنه صار فرض عين وتركه معصية , ولا طاعة لأحد في معصية الله ، وكذلك كل ما وجب مثل الحج , والصلاة في الجماعة والجمع , والسفر , للعلم الواجب .
قال الأوزاعي لا طاعة للوالدين في ترك الفرائض والجمع والحج والقتال ; لأنها عبادة تعينت عليه , فلم يعتبر إذن الأبوين فيها , كالصلاة , ولأن الله تعالى قال : ( ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ) ولم يشترط إذن الوالدين " انتهى من "المغني" (9/ 171).

وقال ابن مفلح في "الآداب الشرعية" : (1/ 462): " والمراد والله أعلم أنه لا يسافر لمستحب إلا بإذنه كسفر الجهاد ، وأما ما يفعله في الحضر كالصلاة النافلة ونحو ذلك فلا يعتبر فيه إذنه، ولا أظن أحدا يعتبره ، ولا وجه له ، والعمل على خلافه والله أعلم " انتهى .

ومن أهل العلم من فرق بين السفر الآمن وغير الآمن . وينظر : الموسوعة الفقهية (29/ 83).

والأصل في ذلك : ما روى البخاري (3004) ومسلم (2549) عن عَبْد اللَّهِ بْن عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قال : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاسْتَأْذَنَهُ فِي الْجِهَادِ ، فَقَالَ : ( أَحَيٌّ وَالِدَاكَ؟ قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : فَفِيهِمَا فَجَاهِدْ ) .
ونحوه من الأحاديث .
ولا يخفى أن العلم الواجب يمكن تحصيله اليوم دون سفر ، عن طريق الكتب والأشرطة والإنترنت ، أو عن طريق الشيوخ إن وجدوا .
وعليه : فليس لك أن تسافر للدراسة إلا بإذن والديك ، فاجتهد في إقناع والدك ، واستعن في ذلك بمن يوثق فيه من صديق أو قريب ، لعل الله أن يحقق لك أمنيتك .
وينظر جواب السؤال رقم (170555) .
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا