الاثنين 10 ذو القعدة 1439 - 23 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


180108: هل يسدد دينه من زكاة أموال اليتامى الذين هم تحت كفالته ؟


السؤال:
أكفل بعض الأيتام أرملة وأولادها ، وأقوم على رعاية أموالهم وحفظها لهم ، والدخل الشهري بالنسبة لي جيد ، ولست من أهل الزكاة الثمانية ، ولكني ليس لدي من الأموال إلا هذا الراتب الشهري ولا بأس به ، ولكن هناك بعض المتطلبات الشهرية فلا أستطيع التوفير ، وعلي بعض الديون لأشخاص معينين : فهل يجوز لي أن أقضي ديني من زكاة هذه الأموال التي عندي للأيتام ؟

تم النشر بتاريخ: 2012-09-30

الجواب :
الحمد لله
أولا :
تجب الزكاة في مال اليتامى وغيرهم إذا بلغت نصابا وحال عليها الحول ، ولهذا يستحب لكافل اليتيم أن يتجر أو يستثمر له ماله حتى لا تفنيه الزكاة .
روى مالك في الموطأ (863) بلاغا أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ قَالَ : " اتَّجِرُوا فِي أَمْوَالِ الْيَتَامَى لَا تَأْكُلُهَا الزَّكَاةُ " .
ثانيا :
المعتمد في الفتوى عندنا أنه ليس لك أن تأخذ من زكوات اليتامى لتقضي دينك ، إلا أن تعلمهم بذلك ؛ لأنك وكيل عنهم في توزيع الصدقة ، فتدفعها لغيرك ، إلا أن يعلموا هم بذلك .
جاء في " كشاف القناع " (3/463) : " (وَلَوْ أَذِنَ لَهُ أَنْ يَتَصَدَّقَ بِمَالٍ) مِنْ دَرَاهِمَ أَوْ غَيْرِهَا ( لَمْ يَجُزْ لَهُ أَنْ يَأْخُذَ مِنْهُ ) الْوَكِيلُ ( لِنَفْسِهِ ) صَدَقَةً ( إذَا كَانَ مِنْ أَهْلِ الصَّدَقَةِ، وَلَا ) شَيْئًا (لِأَجْلِ الْعَمَلِ) لِأَنَّ إطْلَاقَ لَفْظِ الْمُوَكِّلِ يَنْصَرِفُ إلَى دَفْعِهِ إلَى غَيْرِهِ ..." وينظر (3/455) .
وجاء في " ثمرات التدوين من مسائل ابن عثيمين " : " سألت شيخنا رحمه الله : إذا أعطى المرء زكاة مال ليقضي بها ديون غارم ، وكان هو من ضمن الغرماء ، فهل يقتطع لنفسه ؟
فأجاب : لا ، حتى يستأذن صاحب المال ، لأن تصرف الوكيل لحظ نفسه يفتقر إلى إذن موكله" انتهى . مسألة ( 228 ) .
وينظر جواب السؤال رقم : (132774) ، ورقم (49899) ، ورقم (128635) .
وينظر في مصارف الزكاة : سؤال رقم (46209) .
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا