الجمعة 7 جمادى الآخر 1439 - 23 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


187674: هل يجوز بيع منتج طبي لم يتثبت من آثاره الإيجابية ؟


السؤال :
هل يباح بيع سلعة وأنا لست متأكدا من أن المنتج له تأثير إيجابي على غالبية مستخدميه ؟

يتعلق السؤال بإقامة مشروع تجاري لبيع منتج صحي ، حيث تحسنت أوضاع كثير من المستخدمين للمنتج صحيا ، ولكن ليست هناك دراسة موسعة تؤكد هذا ، لذلك أنا في ريبة من إباحة بيع شيء لست متأكدا من آثاره الإيجابية بنسبة 100% على كل المستخدمين . علاوة على هذا أعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر العديد من فوائد العسل .

وهل هناك حديث آخر يتعلق بالأشياء الأخرى لعسل النحل ، مثل غذاء ملكات النحل ، وحبوب اللقاح ، وشمع العسل ، وسمه ؟

تم النشر بتاريخ: 2014-01-08

الجواب :
الحمد لله
أولا :
الواجب على من أراد بيع دواء طبي في زماننا هذا ، السير في جميع الإجراءات التنظيمية للحصول على إذن البيع ، ومن ذلك إثبات نجاح الدواء وفاعليته الأكيدة بإذن الله بالفحوصات والتجارب العملية المخبرية ، والالتزام بالشروط التي تضعها منظمات الصحة العالمية ووزارات الصحة والمؤسسات الخاصة بالغذاء والدواء ، وكلها شروط وضوابط وضعت لمصلحة الناس ورعايتهم ، وصيانتهم عن أن يكونوا حقولا لتجارب شركات الأدوية وصناع الغذاء ، أو محلا لأطماعهم وراء الربح المادي السريع .
ولا تكفي التجربة العشوائية أو التي لا تتطابق مع المقاييس العالمية المعتبرة ، فالمسلم الصادق هو الذي يتقن ما يصنع ، والالتزام بالمعايير العالمية الآمنة من الإتقان المطلوب .
يقول الله عز وجل : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ) الأنفال/27 ، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلًا أَن يُتقِنَهُ ) رواه أبو يعلى في " المسند " (7/349) وحسنه الألباني بشواهده في " السلسلة الصحيحة " (رقم/1113) .
يقول ابن حجر الهيتمي رحمه الله :
" إن قالوا استندنا إلى التجربة الموجبة للعلم الضروري . قلنا لكم : ذلك إن وجدت شروط التجربة التي قالها الأطباء ، من تكرر ذلك تكررا كثيرا ، بحيث يؤدي عادة إلى القطع بإفادته العلم ، مع عدالة المجرِّب ، واعتدال المزاج ، والزمن ، والمكان " .
انتهى من " الفتاوى الفقهية الكبرى " (4/227). .
ثانيا :
لم يرد في السنة النبوية شيء يدل على منافع خاصة لكل من : غذاء الملكات ، أو شمع العسل ، أو حبوب اللقاح .
وينظر في موقعنا في الفتوى رقم: (114167)، (161033) .
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا