الخميس 6 جمادى الآخر 1439 - 22 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


194554: يعمل رجل إطفاء في البلاد التي لا تحكّم الشريعة


السؤال:
ما هو حكم العمل في الحماية المدنية ( رجال الإطفاء) في دولة لا تحكم شرع الله ؟ علما أنه يجب على رجل الإطفاء أن يقسم بالمحافظة على هذا النظام .

تم النشر بتاريخ: 2013-05-28

الجواب :
الحمد لله
أولاً :
لا حرج على المسلم من العمل موظفاً أو أجيراً لدى الدولة التي تحكم بغير ما أنزل الله ، بل لا حرج في العمل عند غير المسلم ، إذا كان العمل الذي يقوم به مباحاً شرعاً .
وقد عمل علي بن أبي طالب رضي الله عنه أجيراً لدى يهودي .
وفي " الموسوعة الفقهية " (19/ 45) : " اتَّفَقَ الْفُقَهَاءُ عَلَى جَوَازِ خِدْمَةِ الْكَافِرِ لِلْمُسْلِمِ ، وَاتَّفَقُوا كَذَلِكَ عَلَى جَوَازِ أَنْ يُؤَجِّرَ الْمُسْلِمُ نَفْسَهُ لِلْكَافِرِ فِي عَمَلٍ مُعَيَّنٍ فِي الذِّمَّةِ ، كَخِيَاطَةِ ثَوْبٍ ، وَبِنَاءِ دَارٍ ، وَزِرَاعَةِ أَرْضٍ وَغَيْرِ ذَلِكَ " انتهى
وفي "فتاوى اللجنة الدائمة" (14/ 479) : " لا مانع من العمل في دولة غير مسلمة ، إذا كان العمل ليس معصية لله ، ولا يعين على معصية الله " انتهى .
ثانيًا :
بخصوص العمل في جهاز الإطفاء أو (الدفاع المدني) كما يطلق عليه في بعض الدول : فإنه – كما هو معلوم – عمل شريف ، فمن كانت مهام عمله إطفاء الحرائق وإنقاذ الغرقى والمحتجزين ، وإسعاف الناس في الكوارث ، وغير ذلك : فلا شك في إباحة عمله ، بل يؤجر على ذلك ، إن شاء الله ، متى أخلص النية لله تعالى ، وقصد بذلك حفظ الأنفس والأموال وممتلكات الناس ، وإغاثة الملهوف ، ونجدة المحتاج .
ولا يظهر حرج إن شاء الله ، فيما يلزم به من الحلف على الحفاظ على النظام ، وينوي به : نظام هذه العمل المدني ، الذي لا يخالف شرع الله ، وله أن يستثني في يمينه ، أو يقيده بما لا يخالف شرع الله ، إذا كان متاحا ؛ فإن لم يكن متاحا : فلا حرج عليه إن شاء الله ، وينوي به ما ذكرنا .
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا