الاثنين 3 جمادى الآخر 1439 - 19 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


201396: أصابه الشك في الإسلام بسبب اطلاعه على بعض الأحاديث التي ظاهرها متعارض


السؤال :
أنا مسلم جزائري والحمد لله ، ولكن منذ مدة من الزمن بدأت أقرأ بعض الأمور حول الإسلام التي لم أكن أسمع بها من قبل ، وللأسف أصبحت تراودني الكثير من الشكوك والوساوس ، فبدأت أبحث عن أجوبة للكثير من التساؤلات التي التقيت بها ، والتي أصبحت أبحث عنها بنفسي في مختلف مواقع الإنترنت المعادية للإسلام ، وذلك لأنني أعتقد أنه لا بد من أن كل هاته الشبهات المثارة حول الإسلام ما هي إلا افتراءات ، وأن لكل منها رد وجواب ،حيث إني أرى أن علماء الإسلام دائما ما يبينون التناقضات والافتراءات الموجودة في الديانات الأخرى الباطلة كالنصرانية واليهودية وغيرهما ، بهدف تبيين أنه ليس هناك دين صحيح غير الإسلام . فكيف يكون فيه تناقضات هو الآخر ، ولديه أعداء يجمعون الشبهات حوله بالآلاف ، بنفس الطريقة التي يقوم بها المسلمون حول الديانات الأخرى الباطلة ، فأصبحت تراودني وساوس وشكوك في كل لحظة بأن كل الديانات الموجودة على الأرض مليئة بالتناقضات ، وإحدى التناقضات المذكورة في عنوان الرسالة هي كالتالي :

جاء في " صحيح البخاري " في كتاب " المغازي "، باب حج أبي بكر بالناس في سنة تسع : حدثني عبد الله بن رجاء ، حدثنا إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن البراء رضي الله عنه قال : آخر سورة نزلت كـــامــــلــــة براءة ، وآخر سورة نزلت خاتمة سورة النساء ( يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة ) . وجاء في صحيح مسلم عن البراءِ ( أنَّ آخرَ سورةٍ أُنزلت تـــــــامــــةً سورةُ التوبةِ . وأنَّ آخرَ آيةٍ أُنزلت آيةُ الكلالةِ . وفي روايةٍ : بمثلِه . غيرَ أنَّهُ قال : آخرُ سورةٍ أُنزلت كـــــــامــــلــــةً )

أولا نفهم من الحديثين - الموجودين في أصح كتب المسلمين بعد القرآن الكريم - أن سورة التوبة - وهي سورة براءة - أنزلت تــــامـــة وكـــامــــلـــة ، وأنزلت في أواخـــــر زمن الوحي . ثم نذهب إلى قول الله عز وجل ( مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ) وهي الآية رقم113 من سورة التوبة التي ثبت في الصحيحين كما سبق أن رأينا أنها مدنية ، أنزلت في أواخر زمن الوحي ، وأنها نزلت كـــــــــــــــــامـــــــــــــلــــــــــة . بعد ذلك نجد في الصحيحين أيضا خبرا آخرا يبين بوضوح أن هناك آية من سورة براءة نزلت عند موت أبي طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم ، أي قبل الهجرة بثلاث سنوات : " صحيح البخاري "، كتاب " تفسير القرآن " ، سورة براءة ، باب قوله : ( ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ) حدثنا ‏: ‏إسحاق بن إبراهيم ،‏ ‏حدثنا :‏ ‏عبد الرزاق ،‏ ‏أخبرنا :‏ ‏معمر ،‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ،‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن المسيب ‏، ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال :‏ ( ‏لما حضرت ‏ ‏أبا طالب ‏ ‏الوفاة دخل عليه النبي صلى الله عليه وسلم ‏وعنده ‏أبو جهل ،‏ ‏وعبد الله بن أبي أمية ‏ .‏ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ‏أي عم ! قل : لا إله إلا الله ، أحاج لك بها عند الله ) ، فقال ‏أبو جهل ‏‏وعبد الله بن أبي أمية :‏ ‏يا ‏ ‏أبا طالب ‏! ‏أترغب عن ملة ‏عبد المطلب !‏ ‏فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ‏( لأستغفرن لك ما لم أنه عنك ) ، فنزلت :‏ ( ‏ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي ‏قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم ) .

فهذا الحديث الصحيح يبين بصراحة تامة أن الآية/113 من سورة التوبة نزلت قبل الهجرة ، حيث إننا نعلم من الصحيح أن أبا طالب مات في نفس العام الذي توفيت فيه زوجة النبي صلى الله عليه وسلم خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ، ولا داعي لذكر الروايات التي تؤكد ذلك . وأيضا هناك أحاديث صحيحة أخرى تبين أن آيات عديدة من سورة التوبة نزلت في أزمنة متباعدة عن بعضها البعض ، فبعض الآيات نزلت في غزوة تبوك... وآية نزلت عند موت المنافق عبد الله بن أبي ، وهي الآية/84 ، وآية أخرى نزلت يوم الجمعة عندما كان هناك ثلاثة رجال يتحاورون عند منبر النبي صلى الله عليه وسلم في أمور اختلفوا فيها ، وهي الآية/19 . وغيرها من الروايات التي توحي بأن آيات سورة التوبة لم تنزل مع بعضها البعض وعلى الرغم من ذلك نجد في الصحيحين اللفظتين " تامة " و " كاملة " مما يبين بوضوح في لغة العرب أن السورة نزلت كاملة في أواخر الوحي .

هذا هو الإشكال الذي لم أجد له جوابا شافيا للأسف لحد الآن ، وللأسف الشديد هناك غيره من التناقضات والإشكالات الموجودة بكثرة ، والتي لا يسعني ذكرها كلها .

فأرجو من الله أن يوفقكم أن تساعدوني في محنتي فإن هاته الشكوك كادت أن تقتلني وترمي بي في ظلمات لا نور فيها .

تم النشر بتاريخ: 2013-12-26

الجواب :
الحمد لله
بداية لا بد من تقدير صراحتك في السؤال ، وإفضائك بما في نفسك من أمر تجده محل شبهة وشك ، وهكذا ينبغي على العاقل الحر ، البحث الدائم عن ما يشفي نفسه وقلبه من العلم والمعرفة ، ليحقق الطمأنينة التي يسعى إليها .
ونحن هنا نجيبك بجواب واحد ، وفكرة مباشرة ، من غير إطالة ولا تفصيل ، ونجزم يقينا أن هذه الفكرة تغيب عنك . ونضرب لك مثالا يوضح الأمر فنقول :
أرأيت الأزمة السورية المؤخرة – التي نسأل الله تعالى أن يعجل بالفرج فيها لصالح المسلمين المظلومين – هي أزمة حقيقية ، وكارثة كاملة بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، يشهد بذلك عشرات الآلاف من الشهداء والجرح والأسرى والمعتقلين ، وملايين المشردين اللاجئين ، والأخبار الواردة من هناك ، والمنقولة عبر جميع وسائل الاتصال المعاصرة ، والصور المشاهدة ، أصبحت معها الأزمة عين يقين بالنسبة للعالم كله ، ليس ثمة أدنى شك في وجودها على الأرض السورية .
ولكن الأخبار التي ترد من هناك يعتريها في كثير من الأحيان قدر من الاختلاف والاضطراب ، فترى مثلا مراسلا يخبر عن عدد شهداء يوم معين من أيام المعارك فيقول إنه بلغ الخمسين ، ومراسل آخر يزيد إلى السبعين ، وثالث ينقص إلى الثلاثين ، أيضا ترى وسيلة إعلامية تخبر أن النصر في معركة معينة كان حليف الثوار ، ووسيلة أخرى تخبر عن نصر لكتائب النظام ، وثالث يحاول التوازن فيعبر بأن المعركة ما زالت طور الكر والفر ، وهكذا مرت الأزمة بعاصفة من الأخبار غير الدقيقة ، والروايات التي يختلط فيها الحق والباطل . وهذا لا شك فيه أيضا .
ولكن ، هل اختلاف الأخبار عن الأزمة السورية يعني أن نشك في وقوع الأزمة أصلا ، فيدخل في قلوبنا الشك والشبهة في هذا الأمر ، وتنبعث في قلوبنا الخواطر بأنه لا يوجد في سورية محنة أصلا ، ولا حرب ، ولا عناء !!
ألا ترى معنا أن من يدعي الشك في كل ما يحدث هناك ، فيقول : إنه لم يقتل أحد ، ولم يعتقل أحد ، وإن تلك البلاد تعيش في حياة رغد وسعادة ، وكل ما ينقل في وسائل الإعلام كذب وتزوير !
فهل من الممكن أن يقبل منطق العقل ، مثل ذلك التفكير ؟!
هل يقبل المنطق السليم ، أن يجعل من أخطاء الناقلين ، ذريعة لإنكار الحدث أصلا ؛ وهو من العظم والخطر بمكان لا يخفى على ذي عينين ؟!
إن واجب العاقل التفتيش في سبل حل الاضطراب في الأخبار ، والتمييز بين من أخطأ مِن الرواة ، ومَن أصاب .
وهذا مَثَل جميع الشبهات التي تتحدث عنها في سؤالك ، سواء صرحت بها هنا ، أم تركتها اختصارا ، كلها ترجع إلى المثال الذي ذكرناه .
لنفرض أن الروايات الواردة في الصحيحين أو في غيرهما ، وقع بينها كثير من الاختلاف والاضطراب ؛ فلماذا تجعل ذلك سبيلا للتشكك في أصل الدين ، وأدلة اليقين ، بل يتطور الأمر عند بعضهم إلى الشك في الله سبحانه وتعالى ، وفي إرساله الرسل ، وإنزاله الكتب ، وما أتي إلا بسبب زلة عقلية يسيرة ، ولكنها تؤثر تأثيرا بالغا في انحراف التفكير ، وملء القلب بالسواد والظلام .
الأمر يسير جدا ، روايات وأخبار كثيرة وقع بينها الاختلاف ، وامتلأت بها كتب الآثار والتاريخ ، فكان ماذا ؟!! هل تريد حدثا أعظم في التاريخ من حدث ( الإسلام ) بجميع تفاصيله وقضاياه العقائدية والتشريعية والتاريخية ، وما أدى إليه مبعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم من تغيير وجه البشرية ، وانتشار الإسلام ليصبح ثاني أكبر ديانة انتشارا ، ودولة الإسلام بسطت نفوذها لقرون متطاولة على معظم دول الأرض الحية في التاريخ ، كل هذا الحدث العظيم بجميع جزئياته يحتاج إلى عملية نقل حضاري وتاريخي هائلة ، تنقل أدنى خبر ينقل لنا كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يدخل الخلاء ، وأعظم خبر ينقل لنا كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يتلقى عن رب العزة جل وعلا الوحي ، كل هذا تريد أن تلغيه لاختلاف وقع بين الرواة في بعض القضايا !
أليس من المنطقي أن تتعرض عملية النقل الحضاري الهائلة هذه لقدر من الاضطراب والاختلاف بالنقص والزيادة !! ولو قرأت تاريخ الحضارات كلها كالفرعونية والبابلية والرومانية وغيرها ، لعلمت كم هو الاختلاف الوارد في تفاصيل ذلك التاريخ ، ولكن أحدا على الإطلاق لم يقل إنني أشك في وجود أصل تلك الحضارات ، وما عرفت عنه من عظم ونفوذ . فلماذا نشك في أصل الدين ؟!! ولماذا تقبل عقولنا هذه المزالق في التفكير بسرعة وعجلة ، وكأننا لا نملك شيئا من أسباب التدقيق والتحرير !!
هب أن تلك الروايات الواردة في سؤالك كلها خطأ ، أو مشكوك في صحتها ، وحقها أن تذهب إلى كتب الأباطيل والأكاذيب ، فأي شيء في ذلك يدعو إلى التشكك في أصل الدين وفصله ؟! وهل قامت صحة الدين على مثل هذه الروايات ، حتى يدل سقوطها على هدم الدين ؟!
ونقول لك هنا أيضا – لنحقق لقلبك الطمأنينة الأكبر – هل التناقض وقع فيه النبي صلى الله عليه وسلم هنا ، أم وقع بين الصحابة الذين نقلوا هذه الروايات ؟!
أعد قراءة الروايات في السؤال فستجد أنه لا ذكر للنبي صلى الله عليه وسلم فيها . فلو قلنا لك – بكل يسر وسهولة – إن البراء بن عازب رضي الله عنه الذي قال : ( إن سورة التوبة نزلت كاملة ) أخطأ في قوله ذلك ، واجتهد فوهم في اجتهاده ، وأن الصواب مع الصحابة الآخرين الذين نقلوا تفرق نزول كثير من آيات سورة التوبة في كثير من المواضع ؛ فأي مشكلة بقيت أمامنا بعد ذلك ؟ وأي أصل من أصول الدين قد هدمنا بهذا الجواب ؟ وماذا بقي من المشكلة بعد ذلك ؟
هذا مع أنه قد قال بعض العلماء إن كلمة ( كاملة )، أو ( تامة ) تطلق في اللغة العربية ويراد بها المعظم والأكثر . كما يقول ابن حجر العسقلاني رحمه الله : " المراد بعضها أو معظمها ، وإلا ففيها آيات كثيرة نزلت قبل سنة الوفاة النبوية ، وأوضح من ذلك أن أول براءة نزل عقب فتح مكة ، في سنة تسع عام حج أبي بكر . وقد نزل ( اليوم أكملت لكم دينكم ) وهي في المائدة في حجة الوداع سنة عشر . فالظاهر أن المراد معظمها ، ولا شك أن غالبها نزل في غزوة تبوك ، وهي آخر غزوات النبي صلى الله عليه وسلم " انتهى من " فتح الباري " (8/316) .

والخلاصة :
أننا نخلص لك النصيحة هنا لوجه الله تعالى ، أن تعتني بمعالي العلوم ومقاصدها الكلية ، وتؤجل القراءات التفصيلية في الأمور التاريخية التي لا تبني ولا تهدم ، حتى تحقق العلم النافع وتطلع على كتب الإسلام وأركانه العظام ، وتوسع مداركك بالتثقف في العلوم الأخرى والكتب المفيدة في اللغة والتاريخ والحضارة والفكر والسياسة ، لترى المنهجية العلمية التي يفكر من خلالها المختصون ، وتبتعد عن لغة التشكيك والاضطراب التي تبنيها ثقافة الإنترنت العامة. ولتعلم أن المستوى العلمي والثقافي للفرد لا يحدد من خلال اطلاعه على صفحات المنتديات ومواقع الشبهات ، ولكن من خلال قراءته للعلماء والمفكرين والمثقفين المشهورين ، وقبل ذلك كله بأعماله وأخلاقه ورسالته في مجتمعه ، لتكون رسالة بناء ودعوة وفضيلة ، وليست رسالة شكوك ووساوس يظنها شبهات في نفسه ، لجهله وقصور اطلاعه .
نسأل الله لنا ولك الهداية والتوفيق .
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا