الأربعاء 5 ذو القعدة 1439 - 18 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


209520: ما حكم التسمية بـ ( سرمد ) ؟


السؤال:
ما حكم تسمية الولد ( سرمد ) في الشريعة الإسلامية ؟

تم النشر بتاريخ: 2013-11-18

الجواب :
الحمد لله
السرمد في لغة العرب المراد به : الدائم والمتصل ، ومنه قوله تعالى : ( قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ) القصص /71 ، أي : جعل عليكم الليل دائماً لا يعقبه نهار إلى يوم القيامة .

قال ابن فارس رحمه الله في " معجم مقاييس اللغة " (3/160) : " ومن ذلك ( السَّرمَد ) : الدائم ، والميم فيه زائدة ، وهو من سَرَدَ ، إذا وَصَل ، فكأنَّه زمان متّصل بعضُه ببعض " انتهى .

وقال ابن منظور رحمه الله في " لسان العرب " (3/212) : " ( سرمد ) السرْمَدُ : دوام الزمان من ليل أَو نهار ، وليل سرمد : طويل ، وفي التنزيل العزيز : ( قل أَرأَيتم إِن جعل الله عليكم النهار سرمداً ) ، قال الزجاج : السرمد الدائم في اللغة " انتهى .

واسم ( سرمد ) في معناه مثل اسم ( خالد ) ، فكلاهما بمعنى الدوام ، وقد جاء في " فتاوى اللجنة الدائمة - المجموعة الأولى " (11/461) :

ما حكم التسمية باسم خالد ، علما بأن الخلود لله ، وليس لأحد ممن خلقهم الله ، ولماذا لم يغير الرسول صلى الله عليه وسلم اسم خالد بن الوليد ؟

فأجابت : " تجوز التسمية بخالد ؛ لأن الخلود هنا نسبي ، وقد أقر النبي صلى الله عليه وسلم هذه التسمية " انتهى .


وعليه ، فالظاهر أنه لا حرج في التسمية بالسرمد ، ولغة العرب تتسع لمثل ذلك ، وقد مر معنا أنهم يقولون : ليل سرمد ؛ أي : طويل ، مع القطع بأنهم لا يقصدون بقاءه أبدا ؛ بل هو دوام وطول نسبي ، بالنسبة لغيره من الليالي .
وهكذا : التسمية بـ"سرمد" ؛ إنما هي على وجه التفاؤل له بـ"طول العمر" ، و"طول البقاء" ، وهو أمر نسبي ، ليس يظن أحد فيه أنه بقاء دائم ، لا يلحقه موت ولا فناء .
هذا ؛ مع أن في الأسماء الفاضلة : ما فيه غنية عن مثل ذلك ، وما هو أولى بالعناية به ، والحرص عليه ؛ مثل : عبد الله وعبد الرحمن ومحمد وصالح ونحو ذلك من الأسماء .

قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله : " الأفضل للمؤمن أن يختار أحسن الأسماء المعبدة لله ، مثل : عبد الله وعبد الرحمن وعبد الملك ونحوها ، والأسماء المشهورة ، كصالح ، ومحمد ، ونحو ذلك " انتهى من " مجموع فتاوى ابن باز " (18/53) .

وللفائدة ينظر جواب السؤال في الموقع رقم : (7180) في الآداب تسمية الأبناء .

والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا