السبت 8 جمادى الآخر 1439 - 24 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


212748: يريد التوقف عن المحادثة مع زميلته في الدراسة ولكنه يخشى أن تضيع فرصة الزواج بها مستقبلاً


السؤال :
خلال دراستي تعرفت على فتاة حسنة الدين والأخلاق ، وأسأل الله عز وجل أن يجعلها من نصيبي إن كان في ذلك خير لكلانا، المشكلة الوحيدة أني لا أملك الإمكانيات التي تسمح لي بالزواج منها الآن ، أو على الأقل بخطبتها ، وأريد إتمام دراستي حاليا ، وهي مستعدة لانتظاري . أتحدث معها بعض الأحيان في أمور دينية ودراسية وهناك احترام بيننا، ولكن رغم ذلك أحس بأننا نغضب الله ، أريد أن أتوقف عن التحدث معها ، وفي نفس الوقت لا أريد تضييع فتاة مثلها كزوجة مستقبلية لي لدينها وأخلاقها .

فهل يجوز أن أتحدث معها من حين لآخر في أمور لا تغضب الله ، وبشرط إخبار أبيها وأمها بالأمر كحل قبل التقدم لخطبتها ؟ أو هل يجوز لي أن أعطيها رسالة كتذكار يبقى لديها قبل التقدم لخطبتها مع العلم أن محتواها لن يغضب الله ؟ أرجو النصح .

تم النشر بتاريخ: 2014-05-15

الجواب :
الحمد لله
لا يخفى عليك - أيها السائل الكريم - أن مثل هذه العلاقات محرمة في الإسلام ، انظر للفائدة : هذين الردين ( 140527) ، (44819) .
ولا بد أنك منتبه لذلك ، عالم به ، وإلا لما ساورتك الفكرة أنك تغضب الله بفعلك ذلك !! وقد أراد الله بك خيرا إذ فطنت لخطأ هذا الفعل ، وأنت بعد في البداية ، وإلا فلا تدري إلى أين يمكن أن يصل بكما الأمر ؛ فالشيطان لا يألو جهدا في الغواية وتزيين الخطأ ، وتلبيسه على ابن آدم ، حتى يظهر له الحرام المحض ، في شبهة من الحلال ؛ ولو بتأويل بعيد !!
وإلا ؛ فقل لي بربك : ماذا تعني علاقة وتواصل بين فتى وفتاة ، في مثل عمركما ؟!
ومتى بقيت مثل هذه العلاقات بعيدة عن الفتن ، وغواية الشيطان ، والتعلق الممنوع بين الجنسين ؟
ومن أدراك أن ظروفك ، وظروفها أيضا ، سوف تسمح لكما بالزواج من بعضكما بعد ذلك ؟
ثم : هل تقبل لأختك ، أو ابنتك ـ بعد ذلك ـ أن تبقى على علاقة ، من هذا النوع ، بشاب أجنبي ، لا يعلم متى ستسمح له ظروفه بالعلاقة الشرعية ؛ بل لا يعلم ـ على وجه الحقيقة ـ إن كانت ظروفه ستمسح بذلك يوما ما ، أو لا ؟
وينظر للفائدة : (52768) ، ورقم : (13791) .
أخانا الكريم ،
أنت ما زلت تدرس ، ولا تعلم بعد ذلك ما ستسفر عنه نتائج دراستك ، ولا متى ستعمل ، أو متى ستكون لك القدرة على فتح بيت ، والخروج بعلاقتك إلى النور ، فهل سترهن تلك الفتاة معك لمدة لا يعلمها إلا الله ؟
وهل تضمن أن مشاعرك تجاهها سوف تبقى كذلك ، وهل ستضمن هي أيضا : أن تبقى مشاعرها تجاهك كما هي ؟
بل الأهم من كل هذا : هل ستستمر في معصية الله ، في انتظار تحسن أوضاعك المادية ؟ وهل تضمن أن تفتح لك أبواب التوبة مرة أخرى ، وقد علمت الخطأ ، وعلمت أن عمرك ووقتك يمضيان بعلاقة لا يقرها الشرع ، ولا يقبلها العقل والحكمة ؟
إن الواجب عليك الآن : أن تتوقف أنت وهذا الفتاة عن تلك العلاقة ، والتواصل بينكما ؛ حتى ولو كان ذلك بعلم من أسرتيكما ، أو برضا وقبول ؛ إنما الرضا والقبول : أن تتقدم لخطبتها فعلا ، متى سمحت لك ظروفك بذلك ، وكنت ترجو أن تتم أمر زواجك في مدة معقولة ؛ وما سوى ذلك ، فتعلق بحبال الوهم ، وضرب في عماية من المجهول الذي لا يعلمه إلا الله !!
وهب أن ظروفك لم تسمح لك بخطبتها ، حتى ذهبت من بين يديك ؛ فالذي خلقها ، خلق غيرها ، وأنت جاهل بالعواقب ، لا تعلم في أي أمرك الخير ؛ هل في الزواج بها ، أو تركها ؛ وقد قال الله تعالى : ( وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) البقرة/216 .
وقال تعالى : ( قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) الأعراف/188 .
أقبل ، أيها الأخ الكريم ، على دراستك ، وما ينفعك في دينك ودنياك ، وتوكل على الله ، واسأله أن يقدر لك الخير حيث كان .
وينظر جواب السؤال رقم : (114801) ، ورقم : (20161) .
نسأل الله أن يكفيك بحلاله عن حرامه ، وأن يغنيك بفضله عمن سواه .
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا