الجمعة 7 جمادى الآخر 1439 - 23 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


218135: حصل على شهادة خبرة بالتسويق وعمله الحقيقي في قسم " المبيعات والتسويق "


السؤال:
تخرجت بتخصص بكالوريس محاسبة ، وعملت في الشركات ، وتبين لي لاحقا أن عمل المحاسب لا يجوز إذا كان فيه قيود ربوية ، ويعلم الله أني تألمت كثيرا ، وكرهت العمل كما جاء في الحديث : ( لعن الله آكل الربا ومؤكله وكاتبيه وشاهديه ، وهم سواء ) أو كما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . والحمد لله تركت العمل ، ويسر الله لي عملا في شركة أخرى تصنع الأكياس ، في قسم المبيعات والتسويق ، بعمل محاسب فواتير فقط ، وموظف مبيعات ، وعملت لغاية سنتين إلى الآن ، وهذه الشركة تصنع أكياسا لجميع الشركات والمحلات التجارية ، ومنهم أيضا عملاء ممن يقوم بصناعة المعسل والدخان ، وتبين لي أيضا أن بيع وعمل مثل هذه الفواتير لمثل هؤلاء العملاء أيضا محرم ، ويدخل ضمن التعاون على الإثم والعدوان ، وعملي أيضا فيه اختلاط ، ولقد تألمت أيضا كثيرا ، وتعبت نفسيا ، حيث إن الحرام دخل في حياتنا كثيرا ، والناس استهانوا به ، وقررت أيضا أن أترك العمل . والآن حصلت على تأشيرة عمل في دولة خليجية ، بمسمى اختصاصي تسويق ، والشركة التي سوف أذهب للعمل بها سوف أعمل بها في مجال المحاسبة والمبيعات ، وأنا أعلم ذلك ، وهم أيضا يعرفون خبراتي ومجال عملي بالضبط كما في سيرتي الذاتية . ولكن طلب مني مكتب التوظيف أن أحضر شهادة الخبرة بمسمى اختصاصي التسويق ، كما قالوا لي : إن التأشيرة يجب أن تكون مطابقة لشهادة الخبرة ، والتسويق جزء من عملي ، ولكن ليس عملي 100% ، إنما عملي في المبيعات ، وكما تعلمون أن المبيعات والتسويق جزء لا يتجزأ عن بعضا ، فأنا أعرض المنتج داخل الشركة وأبيع ، وفي عملي الذي أعمل به حاليا ليس لي هناك اسم وظيفي معين . وقد أخذت هذه الشهادة من الشركة التي أعمل بها بمسمى ( اختصاصي تسويق ) ، وحصلت على الفيزا ، وأنا الآن في صدد أن أسافر للعمل .

فهل يجوز لي ذلك ، وإذا كان لا يجوز هل يدخل في راتبي حرام ؟

تم النشر بتاريخ: 2014-09-03

الجواب :
الحمد لله
لا نرى حرجا عليك في استخراج شهادة خبرة بمسمى ( اختصاصي تسويق )؛ والانتفاع بها في الحصول على تأشيرة العمل بهذا المسمى ، وذلك للأسباب الآتية :
أولا :
عملك الحقيقي – بحسب ما وصفت في السؤال – يشتمل على المحاسبة والبيع والتسويق ، فلا حرج في استخراج الشهادة باسم أحد الأعمال التي قمت بها ، ولو لم يكن التسويق هو القدر الغالب في العمل .
ثانيا :
وقد ذكرت في السؤال أن القسم الذي عملت فيه هو قسم " المبيعات والتسويق "، الأمر الذي يؤهلك أيضا للحصول على شهادة خبرة في المجال التسويقي .
ثالثا :
ومعلوم أن عمل البيع والتسويق متشابك ومختلط بحيث يصعب الفصل بينهما ، ومن المعلوم أن هذه الوظائف يتحمل العامل فيها مسؤولية مشتركة تجاه كل من البيع والتسويق والمحاسبة أيضا.
رابعا :
ثم إن الشركة التي تطلب استقدامك على اطلاع كامل على جميع التفاصيل الدقيقة في سيرتك الذاتية العملية ، وكنت صادقا وحريصا فيها على بيان مسيرتك الوظيفية ، وحينئذ لم تقع في الغش أو التزوير لا قدر الله تجاه الشركة الجديدة ، فلا حرج عليك بإذن الله .
خامسا :
وعلى فرض وجود المخالفة في مسمى " التأشيرة "، فلا يعني ذلك تحريم العمل ، كما لا يترتب عليه تحريم الراتب والأجرة التي يحصل عليها الموظف ، ما دام عملك في إطار المباح ، وإنما غاية ما فيه الوقوع في المخالفة الإدارية التي تستوجب المساءلة القانونية ، ولا تستلزم حرمة العمل نفسه بغير ذلك المسمى ، ولا حرمة أجرته .
نسأل الله تعالى أن يوسع عليك من رزقه ، وأن يعينك على الخير جزاء حرصك على تحري الحلال ، يقول الله عز وجل : ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ) الطلاق/2-3. ، ويقول سبحانه : ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا ) الطلاق/4.
والله تعالى أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا