الخميس 6 ذو القعدة 1439 - 19 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


220423: هل جاء في السنة ما يشير إلى وجود دولة " أمريكا " ؟


السؤال:
هل السنة النبوية ذكرت أو ألمحت إلى وجود الدولة التي تعرف ب"أمريكا" في آخر الزمان إطلاقا ؟ وهل الحديث الذي يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ستصالحون الروم صلحا آمنا، فتغزون أنتم وهم عدوا من ورائكم ، فتنصرون وتغنمون وتسلمون ، ثم ترجعون ، حتى تنزلوا بمرج ذي تلول ، فيرفع رجل من أهل النصرانية الصليب ، فيقول: غلب الصليب ، فيغضب رجل من المسلمين فيدقه ، فعند ذلك تغدر الروم وتجمع للملحمة فيثور المسلمون إلى أسلحتهم ، فيقتتلون فيكرم الله تلك العصابة بالشهادة " مقصود به دولة "أمريكا" بعبارة "عدوا من ورائكم" المذكورة فيه ؟

تم النشر بتاريخ: 2014-08-13

الجواب :
الحمد لله
أولا :
يولع كثير من الناس بالاجتهاد والتأويل لنصوص الشريعة الواردة في الفتن والملاحم وأخبار آخر الزمان ، فيوقعونها على أقوام مخصوصين ، وفي أزمنة معينة ، أو بلاد معينة ، ويكيفونها تكييفا بمحض اجتهاداتهم ، وأكثر هذا يكون من قبيل الظن الكاذب والاجتهاد الخاطئ .
فليحذر المسلم أن يؤول حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم باجتهاده وظنه ، فيقع في الكذب عليه ، وتلك من الموبقات ، ويكفيه أن يروي الحديث كما جاء بنصه ، ويذكر كلام أهل العلم فيه ، ويتورع عما سوى ذلك من الاجتهادات والتأويلات والآراء التي لا دليل عليها .
ثانيا :
روى أبو داود (4292) ، وابن ماجة (4089) عَنْ ذِي مِخْبَرٍ، رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( سَتُصَالِحُونَ الرُّومَ صُلْحًا آمِنًا، فَتَغْزُونَ أَنْتُمْ وَهُمْ عَدُوًّا مِنْ وَرَائِكُمْ ، فَتُنْصَرُونَ، وَتَغْنَمُونَ ، وَتَسْلَمُونَ ، ثُمَّ تَرْجِعُونَ حَتَّى تَنْزِلُوا بِمَرْجٍ ذِي تُلُولٍ ، فَيَرْفَعُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ النَّصْرَانِيَّةِ الصَّلِيبَ ، فَيَقُولُ: غَلَبَ الصَّلِيبُ ، فَيَغْضَبُ رَجُلٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ ، فَيَدُقُّهُ، فَعِنْدَ ذَلِكَ تَغْدِرُ الرُّومُ ، وَتَجْمَعُ لِلْمَلْحَمَةِ ، وَيَثُورُ الْمُسْلِمُونَ إِلَى أَسْلِحَتِهِمْ ، فَيَقْتَتِلُونَ، فَيُكْرِمُ اللَّهُ تِلْكَ الْعِصَابَةَ بِالشَّهَادَةِ ) وصححه الألباني في " صحيح أبي داود " .

وهذا أمر يكون في آخر الزمان ، وأخبار آخر الزمان من الغيب الذي يطلع الله رسله على ما شاء منه ، وقد أخبرنا رسولنا صلى الله عليه وسلم ببعض ما يكون فيه من الملاحم والفتن ، وهذا منها ، والواجب علينا الإيمان به ، وبما جاء فيه ، دون إفراط في فهمه ، وشطط في تأويله ، فنقر به على وجهه ، ولا نُعمل عقولنا واجتهاداتنا وتصوراتنا إلى حد الشطط .
وقوله صلى الله عليه وسلم : ( فَتَغْزُونَ أَنْتُمْ وَهُمْ عَدُوًّا مِنْ وَرَائِكُمْ ) :
قال السندي رحمه الله في حاشيته على ابن ماجة (2/ 520):
" أَيْ: عَدُوًّا آخَرَ بِالْمُشَارَكَةِ وَالِاجْتِمَاعِ ، بِسَبَبِ الصُّلْحِ الَّذِي بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ ، أَوْ أَنْتُمْ تَغْزُونَ عَدُوَّكُمْ وَهُمْ يَغْزُونَ عَدُوَّهُمْ بِالِانْفِرَادِ " انتهى .

ولم يبين النبي صلى الله عليه وسلم من هم هؤلاء العدو ، وإنما قال ( عدوا من ورائكم ) هكذا بالتنكير ، وما جاء منكّرا فإنه يبقى على حاله من التنكير حتى يأتي تأويله .
والقول بأن هذا العدو هو " أمريكا " قول لا دليل عليه ، ولم يقله أحد من أهل العلم ، ممن شهد أمريكا ، أصلا ، فلا تعويل عليه .
لكن يكفي أن نعرف أن "أمريكا" : من جملة الروم ، كما أن أوروبا كذلك ؛ لكن من المقصود بالحديث ، ومن سيكون منهم في آخر الزمان ، في وقت الملحمة ؟
هذا أمر لم يبين لنا ، ولا علم عند الناس به ، ومن العلم : أن يقول الرجل لما لا يعلم ؛ لا أعلم .

وينظر للفائدة جواب السؤال رقم : (128682) .
والله تعالى أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا