الأربعاء 5 ذو القعدة 1439 - 18 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


220649: أقترض من شخص مالاً ، فهل يجوز له أن يدخل ذلك الشخص معه في تجارته بذلك المال ؟


السؤال:
أنا صاحب شركة استيراد ، وعندي صديق أقرضني مبلغاً من المال ، بعد عدة أشهر عرض علي مبلغا من المال إضافة إلى المبلغ الذي أقرضني من قبل ، وقال لي أريد أن أدخل معك بنسبة 2% من الأرباح ، هل يجوز أن يدخل معي أم لا ؟

تم النشر بتاريخ: 2014-07-10

الجواب :
الحمد لله
نعم يجوز ، بشرط أن يتم الاتفاق على نقل المبلغ المقترض أولا من كونه قرضا ، إلى كونه مساهمة في رأس المال ؛ وبناء على ذلك النقل : فإنك لا تضمن له رأس ماله عند حصول الخسارة لا قدر الله .

فالمقترض يضمن رأس المال ( وهو القرض ) للمقرض ، بخلاف الشركة والمضاربة ، فالعامل فيها لا يضمن رأس المال لرب المال في حال الخسارة .

والربح في الشركة بين الشركاء بحسب ما يتم الاتفاق عليه ، شرط أن يكون مشاعاً ، كالنصف أو الربع .. ، أو نسبة كـ 2% أو 10% ، وأن يكون ذلك نسبة من الأرباح ، وليس نسبة من رأس المال ، على ما هو معمول به في البنوك والمؤسسات الربوية ، كما سبق بيان ذلك في جواب السؤال رقم : ( 145177 ) .

وينظر للفائدة إلى جواب السؤال رقم : ( 96508 ) .

والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا