السبت 8 جمادى الآخر 1439 - 24 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


262214: الأعمال الصالحة تهذب الشهوة ولا تزيدها


السؤال : سمعت من بعض الأخوة أنه كلما زاد العمل الصالح الذي نقوم به كلما زادت شهوتنا، فهل لهذا أصل في القران والسنة؟

تم النشر بتاريخ: 2018-02-13

الجواب :

الحمد لله

 

هذه العبارة لا تصح ، بل هي من منكرات القول الظاهرة ، التي لا يخفى بطلانها على أحد ؛ فقد دل القرآن الكريم على أن العمل الصالح يكبح جماح الشهوات ، وينهى صاحبه عن الفواحش والمنكرات .

قال تعالى : ( اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ) العنكبوت/45 .

 

وقال تعالى : ( فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا) مريم/59-60 .

وقال تعالى : (وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا * وَإِذًا لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا * وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا) النساء/66-68 .

 

أي : ولو أنهم استجابوا لما يُنصحون به ، لكان ذلك نافعًا لهم، وأقوى لإيمانهم، ولأعطيناهم من عندنا ثوابًا عظيمًا ، في الدنيا والآخرة، ولأرشدناهم ووفقناهم إلى طريق الله القويم. ( التفسير الميسر 89 ) .

 

فالإسلام جاء لضبط الشهوة وتهذيبها ، لأن الإنسان إذا أطلق لشهوته العنان ، وفتح لها الباب على مصراعيه ، من غير وازع ديني أو أخلاقي : انحط إلى درجة البهائم ، بل أحط ، وأدى ذلك إلى فساد المجتمع ، وضياع الأنساب واختلاطها ، وخراب الأمم والأفراد ، كما هو معلوم ومشاهد .

 

والشهوة صورة من صور ابتلاء الله تعالى للإنسان ، واختباره له ، فمن ضبطها بالضوابط الشرعية ، واتقى الله تعالى فيها ، ووضعها في حلال : فله أجر .

ومن وضعها في حرام : فعليه وزر.

وانظر لمزيد الفائدة السؤال رقم (224886) .

 

والله أعلم

موقع الاسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا