الخميس 6 ذو القعدة 1439 - 19 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


105453: توفى والده وهو غير راضٍ عنه


أنا شاب في التاسعة عشر من العمر ، توفي والدي وهو غير راض عني ، وأصبح هذا الشعور يؤرقني ليل نهار ، فما الذي يمكنني أن أعمله لكي أريح ضميري الذي يعذبني كثيراً ؟

تم النشر بتاريخ: 2007-12-26

الحمد لله
"يجب على الولد أن يبرَّ بوالده ، وأن لا يغضبه وأن لا يعقه ، لأن حق الوالد عظيم ، لكن إذا حصل من الإنسان مع والده شيء من الإساءة ، فعليه أن يستحله وأن يستسمحه ، ويطلب منه العفو إذا كان حياً .
أما إذا مات الوالد على هذه الحالة وهو قد غضب على ولده ، فلم يبق حينئذٍ إلا أن يتوب هذا الولد إلى الله سبحانه وتعالى ويستغفره مما حصل ، وأن يعمل للوالد شيئاً من البر بعد وفاته ، بأن يتصدق عنه ، وأن يدعو له ، ويستغفر له ، ويكثر من هذا لعل الله أن يخفف عنه حق والده" انتهى .
والله أعلم .
"مجموع فتاوى الشيخ صالح الفوزان" (2/583) .

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا