الأحد 9 جمادى الآخر 1439 - 25 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


129061: حكم تدقيق الحسابات وتسديد الفواتير الربوية لمن عزم على ترك الربا


السؤال : أعمل بوظيفة لبعض الوقت أساعد أحد الأشخاص أصحاب الشركات ، والوظيفة تتلخص في استلام البريد الذي يأتي لشركته وفرز البريد ومتابعة حساب البنك ودفع الفواتير المتعلقة بالشركة ومن ضمن هذه الفواتير فواتير لبطاقات الائتمان . كل ما أفعله هو دفع قيمة الفاتورة من حساب الشخص علماً بأنه هو صاحب البطاقات وهو صاحب المال . وللعلم إنه الآن لا يستخدم البطاقات ولكن فقط يسدد ما عليه حتى لا يستعملها لأنها أغرقته في الفوائد ، فهل عملي معه يوقعني تحت طائلة المشاركة في الربا؟

تم النشر بتاريخ: 2009-04-08

 

لجواب :

الحمد لله

أولاً :

يحرم التعامل بالربا قرضا أو اقتراضا ، ويحرم التعامل ببطاقة الائتمان الربوية ، وعلى من فعل ذلك أن يتوب إلى الله تعالى ، ويوقف التعامل المحرم ؛ لما في الربا من عظيم الإثم والجرم .

ولا يجوز الإيداع في البنك الربوي إلا لضرورة حفظ المال عند عدم وجود بنك إسلامي ، ويقتصر حينئذ على الإيداع في الحساب الجاري .

وينظر جواب السؤال رقم (118034) ورقم (97530) .

 

ثانياً :

إذا كان هذا الشخص قد تاب إلى الله تعالى من التعامل بالربا عن طريق البنك ، وبطاقات الائتمان ، فلا حرج في متابعة حسابه وتسديد فواتيره ؛ لأن هذا إعانة له على التخلص من تبعات الحرام .

وإذا كان مقيماً على الربا ، فلا يجوز متابعة حسابه الربوي  ، سواء كان في الإيداع البنكي أو في بطاقة الائتمان ، لما في ذلك من إقرار الربا والإعانة عليه .

وينظر جواب السؤال رقم (108105) ورقم (118189) .

 

ونسأل الله لك ولك التوفيق والسداد والسلامة من الربا والإعانة عليه .

 

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا