السبت 8 ذو القعدة 1439 - 21 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


tr

177272: لا أصل لحديث ( كل عمل بين القبول والرد إلا الصلاة علي )


السؤال:
هناك حديث منتشر في البلدة التي أسكن فيها ، منسوب إلى النبي صلى الله عليه وسلم : ( كل عمل ما بين القبول والرد إلا الصلاة علي ) ويكتبونه في أماكن عامة دون ذكر مصدر الحديث ، ما مدى صحة هذا الحديث ؟

تم النشر بتاريخ: 2012-04-26

الجواب :
الحمد لله
لم نجد – بعد البحث والتفتيش – أثرا للحديث المذكور في السؤال : ( كل عمل ما بين القبول والرد إلا الصلاة علي ) ؛ إذ لم يذكره أحد من المحدثين أو المفسرين أو الفقهاء ، فيما وقفنا عليه ، ولم نقف على ما يشهد لمعناه في السنة النبوية الصحيحة .
بل غالب الظن أنه حديث مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم ، وربما كان وضعه متأخرا ؛ ويشتمل على معاني منكرة باطلة ؛ فالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أفضل الأعمال وأحب القربات عند الله ، ولكنها ترجع لاحتمال القبول أو الرد كسائر الأعمال الصالحة ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ ) رواه مسلم (1718) ، وعَنْ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ رضي الله عنه ، قَالَ : ( جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : أَرَأَيْتَ رَجُلًا غَزَا يَلْتَمِسُ الْأَجْرَ وَالذِّكْرَ ، مَالَهُ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لَا شَيْءَ لَهُ . فَأَعَادَهَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ، يَقُولُ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لَا شَيْءَ لَهُ، ثُمَّ قَالَ : إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبَلُ مِنَ الْعَمَلِ إِلَّا مَا كَانَ لَهُ خَالِصًا، وَابْتُغِيَ بِهِ وَجْهُهُ ) رواه النسائي (رقم/3140) وصححه الألباني في "صحيح النسائي".
بل إن كثيرا من الذين يصلون على النبي صلى الله عليه وسلم ترد عليهم صلاتهم ؛ لانطوائها على الرياء والسمعة ، أو اشتمالها على الألفاظ المبتدعة ، أو لوجود إحدى موانع القبول في المصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، فالله عز وجل يقول : ( إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ) المائدة/27.
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا