الجمعة 7 جمادى الآخر 1439 - 23 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


213406: كيف ينصح والده ويقنعه بإعفاء لحيته ؟


السؤال:
كيف أقنع والدي بعدم حلق لحيته ؟

تم النشر بتاريخ: 2014-05-20

الجواب :
الحمد لله
أولا :
لا شك أن حلق اللحية معصية ؛ لما في حلقها من مخالفة الأمر النبوي بإعفائها ، ولما في ذلك من التشبه بالكفار الذين يتزينون بحلق لحاهم ، وكذا التشبه بالفساق والنساء والمخنثين من الرجال .
راجع جواب السؤال رقم : (1189) .
ثانيا :
من المواطن التي ينبغي مراعاة تمام الحكمة فيها : عندما يحتاج الإنسان إلى وعظ أحد والديه ، ونصحه وتذكيره عند ، ترك واجب ، أو فعل محرم .

ونجمل النصح في هذا الموطن ، وبخصوص هذه المسألة فيما يلي :
أولا :
الاقتداء بخليل الرحمن إبراهيم عليه السلام عندما جاء ينصح أباه ويذكره ويدعوه إلى الإيمان ، ومن صور هذا الاقتداء :
- التلطف إليه في النصح بقوله له : يا أبت ، يا أبت ، يا أبت .
- بيان أن سبيل الهداية هو العلم ، كما في قوله له : ( يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا ) .
- بيان أن سبيل العصيان هو سبيل الشيطان الذي تكبر على ربه وعصاه ، وذلك في قول إبراهيم لأبيه : ( يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا )
- أنه إنما ينصحه خوفا عليه أن يصيبه ما يصيب أهل العصيان من عذاب الله : ( يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ ) .
- مقابلة الإساءة بالصبر عليها ، واحتمالها ، والصفح عنها ؛ فإنه لما قال له أبوه : ( لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا ) ( قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا ) .
ثانيا :
بيان أن السعادة في امتثال الأمر النبوي ، وأن البؤس في مخالفته ، وأن في إعفاء اللحية : التشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم ، وصحبه رضي الله عنهم ، والصالحين من عباد الله ، وأن في حلقها التشبه بمن ذكرنا آنفا !!
ثالثا :
أن إعفاء اللحية عنوان الرجولة ، ومظهر من مظاهر تمامها ، وفي حلقها تخنث وتشبه بالنساء .
رابعا :
الاستعانة في نصحه ببعض الكتيبات ، أو المقاطع المرئية والمسموعة التي تتحدث عن هذا الموضوع ، فتُقدم إليه بصورة مهذبة ليطلع على ما فيها .
خامسا :
كثرة الدعاء له أن يهديه الله إلى إعفائها وعدم حلقها .

وينظر لمزيد الفائدة جواب السؤال رقم : (52891) .
والله تعالى أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا