الخميس 6 ذو القعدة 1439 - 19 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


214713: حكم العينات المجانية


السؤال:
أنا طبيبة ، وتوزع لنا بعض الشركات عينات مجانية لتعريفنا بالصنف ، فأنا إما أستخدمها ، أو أوزعها ، أو أبيعها وآخذ علاجات أحتاجها ، علما أني لا أطلبها ، ولا تفرض علينا كتابة أصنافها ، فهل هي حلال ؟

تم النشر بتاريخ: 2014-05-21

الجواب :
الحمد لله
أولا :
هذه العينات التي تهديها شركات الأدوية للأطباء لا حرج في قبولها ، مادامت بغرض تجربة المنتَج واختباره ، والتعرف على الجديد من الأدوية ، ما لم يُشترط على الطبيب ترويجها ، أو يُجعل له حافز على اختيارها على غيرها ، أو يدفعه ذلك إلى ترك ما هو أفضل للمريض .
للفائدة ينظر أجوبة الأسئلة : (12599) ، و (42894) .
ثانيا :
أما التصرف في تلك العينات : فللطبيب أن يتصرف فيما يجوز قبوله منها تصرف الملاك في أملاكهم ، فله استعمالها أو إهداؤها أو بيعها لأنها ملكه .
لكن : إذا كانت الشركات تشترط على الطبيب ألا يبيعها ، أو اطرد عرفها بذلك : فالأحوط له أن يراعي شرط الشركة المانحة ، فيهديها لمرضاه ، أو لغيرهم مجانا ، أو يتبرع بها لبعض الجهات الخيرية .
وأما إذا لم تشترط الشركة عليه ألا يبيعها ، ولم يكن هناك عرف مضطرد بذلك بين الشركات والأطباء : فللطبيب أن يتصرف في العينة التي تعطى له ، كيفما شاء .
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا