الاثنين 9 ربيع الآخر 1440 - 17 ديسمبر 2018
العربية

حول ما ذكره البعض أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يلعب مع أبي بكر الصديق فأصيب أبو بكر فجاءت أمه تحنو عليه ..

265985

تاريخ النشر : 11-03-2018

المشاهدات : 778

السؤال

سمعت قصة من بعض الناس أن النبي عليه السلام في صغره كان يلعب مع أبي بكر الصديق رضي الله عنه فأصيب أبو بكر رضي الله عنه ، فجاءت أمه تحنو عليه وتسليه ، فبدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم يتخيل أنه لو كانت أمه حية لفعلت كما فعلت أم الصديق ، فهل القصة صحيحة ؟ وأين ذكرت ؟

نص الجواب

الحمد لله

فإن هذه القصة التي أوردها السائل الكريم لا أصل لها ، وقد بحثنا عنها جهدنا فلم نجد لها ذكرا في كتب السنة ، ولم يذكرها أحد ممن صنف في السيرة النبوية .

والذي نص عليه أهل العلم أنه كانت بين أبي بكر والنبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة صحبة ، وأنه صلى الله عليه وسلم عرض عليه الإسلام فلم يتباطأ .

قال ابن حجر في "الإصابة في تمييز الصحابة" (4/145) في ترجمة أبي بكر  :" وصحب النبيّ صلى اللَّه عليه وسلّم قبل البعثة ، وسبق إلى الإيمان به " انتهى .

أما ما ذكره السائل فلم نقف له على أصل .

والله أعلم .

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

إرسال الملاحظات