الجمعة 18 جمادى الآخرة 1443 - 21 يناير 2022
العربية

إطلاق كلمة "قرآن النحو" على كتاب سيبويه

302392

تاريخ النشر : 16-05-2020

المشاهدات : 4227

السؤال

ما حكم تسمية كتاب سيبويه في النحو بقرآن النحو؟ وهل يوجد في ذلك محذور؟

الجواب

الحمد لله.

الذي يظهر أنه لا حرج في إطلاق لفظ " القرآن " أو " المصحف " على غير كتاب الله تعالى، إذا كان ذلك من باب المجاز، والكناية عن بلوغ الكتاب، أو صاحبه: الغاية التي يدركها الناس ، في الإتقان والإحكام، وكان في الكلام من القرائن ما يدفع اللبس، ويوضح المراد.

وقد استخدم العلماء ذلك في مقامين:

الأول: في وصف بعض الرواة بكلمة " المصحف " لإتقانهم وضبطهم وحفظهم .

قال السخاوي في " فتح المغيث " (2/ 116)، في مراتب تعديل الرواة: " ومن صيغ هذه المرتبة: كأنه مصحف "، انتهى .

ونقل الذهبي في " السير " (7/ 166) قول شعبة بن الحجاج: " كنا نسمي مسعرا: المصحف - يعني من إتقانه - "، انتهى .

الثاني: في وصف بعض الكتب، ومنها: سنن أبي داود، وكتاب سيبويه .

قال محمد بن مخلد: " كان أبو داود يفي بمذاكرة مائة ألف حديث، ولما صنف كتاب (السنن) ، وقرأه على الناس، صار كتابه لأصحاب الحديث كالمصحف، يتبعونه ولا يخالفونه، وأقر له أهل زمانه بالحفظ والتقدم فيه "، انتهى من " سير أعلام النبلاء ": (13/ 212).

وأما كتاب سيبويه ، فقد اشتهر وصفه بذلك على ألسن العلماء .

قال الإمام كمال الدين، أبو العباس الشريشي، رحمه الله:

" ثم أخذ عن الخليل جماعة ، لم يكن فيهم مثل عمرو بن قنبر سيبويه، ويُكنى أبا بشر، وأبا الحسن، وهو من موالي بني الحارث بن كعب؛ فألف كتابه الذي سماه [ الناس] (قرآن النحو)، وعقد أبوابه بلفظه ولفظ الخليل." انتهى، من "شرح مقامات الحريري" (3/462).

وقال الإمام أثير الدين أبو حيان:

أتى سيبويه ناشراً لعلومه  *  فلولاه أضحى النحوُ عُطْلاً شواهده

وأبدى كتاباً كان فخراً وجوده  *   لقحطانَ، إذ كعبُ بن عمرو محاتِده

وجمَّع فيه ما تفرق في الورى *  فطارِفُه يُعزى إليه وتالده

بعمرو بن عثمان بن قنبرٍ الرضا * أطاعت عواصيه وثابت شوارده

عليك قرانَ النحو، نحوَ ابن قنبر * فآياته مشهودة ، وشواهده

كتابَ أبي بشر، فلا تك قارياً * سواه ، فكلٌ ذاهب الحسن، فاقده

انظر: "الإحاطة في أخبار غرناطة" (3/36).

وقال البغدادي في " خزانة الأدب " (1/ 371): " وقال المازني: من أراد أن يعمل كتابا كبيرا في النحو بعد كتاب سيبويه، فليستحي مما أقدم عليه .

وقال أيضًا: ما أخلو في كل زمن من أعجوبة في كتاب سيبويه، ولهذا سماه الناس: قرآن النحو " انتهى .

وقال د. الطناحي: " وسيبويه إمام النحاة، وكتابه العظيم: قرآن النحو، لا يخلو كتاب نحويّ من الأخذ عنه والنقل منه "، "مقدمة تحقيق أمالي ابن الشجري" (113).

وقال د. شوقي ضيف: إِنَّ " الكتاب يُعَدُّ آية خارقة من آيات العقل العربي؛ حتى سمَّاه بعضهم (قرآن النحو)، وقال:  " كتاب سيبويه لا يُعَلِّمُ العربِيَّة وقواعدها فحسب، بل يُعَلِّم أيضا أساليبها ودقائقها التعبيرية "، انتهى . انظر: " العصر العباسي " (123)، " المدارس النحوية " (77).

ومع ذلك ، فالأولى ترك ذلك ، وتسمية كل شيء باسمه، وترك التزيُّد في المبالغة في المدح والذم، وحفظ مقام كتاب الله ، من أن يتجرأ كل من استحسن شيئا، أو قدمه: شبهه به، أو جعله له عدلا في قوله وعبارته.

ومثل هذه الإطلاقات : إنما تسوغ لأهل العلم ، يعرفون مقاديرها ، ومواضع الحقيقة والمجاز فيها .

وأما العامة : فيصان مقام كتاب الله ، القرآن الكريم ، في قلوبهم ، عن أن يشبه به غيره ، أو يكون له سَمِيٌّ، أو نظير.

والله أعلم 

هل انتفعت بهذه الإجابة؟

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب