الأحد 16 شعبان 1440 - 21 ابريل 2019
العربية

كلفته الإدارة عملا زائدا فهل له أن يأخذ أجرته دون علمها؟

تاريخ النشر : 02-10-2008

المشاهدات : 3820

السؤال

أنا معاون المدير في مدرسة ولي صلاحية مطلقة في الإدارة وتنفيذ الأوامر لأنني صاحب الأرض ، هذه الشهور عندنا عطلة رسمية ، وكل المعلمين والمعلمات في الإجازة ولكن أنا كإدارة كل يوم في الدوام والفرق بيني وبين المعلمين والمعلمات في الراتب 90$ فقط ... نحن نبني ثلاث غرف في المدرسة ، ومع وظيفة الإدارة أنا أقوم بالإشراف على هذه الغرف من كل جانب من جوانب الإنشاءات واستلمت مبلغاً لبناء الغرف وأنا من الصبح إلى المساء مشغول بهذا الأمر وهذه ليست وظيفتي ... سؤال : هل يجوز لي آخذ أجري من هذا المبلغ كحقي في هذه الإضافة على وظيفتي أم لا ؟ مع العلم من يقوم بهذه الوظيفة يأخذ 500$ شهريا في مجتمعنا عادة كمشرف .

نص الجواب


الحمد لله
لا يجوز أن تأخذ شيئا من مبلغ البناء الذي اؤتمنت عليه ، لأن ذلك من الغش وخيانة الأمانة ، قال الله تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا ) النساء/58 ، وقال سبحانه : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ) المائدة/1 .
وقال صلى الله عليه وسلم : ( أَدِّ الأَمَانَةَ إِلَى مَنْ ائْتَمَنَكَ ) رواه الترمذي (1264) وصححه الألباني في جامع الترمذي .
ولك أن تمتنع عن القيام بأي عمل إضافي حتى تأخذ مقابلا له .
وأما أن تقوم في الظاهر مقام المتبرع المحسن المجتهد ، ثم تأخذ حقك في الباطن ، فهذا خيانة للأمانة ولا يجوز ، وإذا احتسبت وصبرت وأتقنت العمل كان لك الأجر والثواب من الله تعالى ، وهو خير مما يجمع الناس من حطام الدنيا .

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

إرسال الملاحظات