الثلاثاء 27 ذو الحجة 1435 - 21 أكتوبر 2014

26266: ما حكم إهمال سنن الفطرة ، وهل يؤثر هذا على الطهارة ؟


يلاحظ أن بعض المصلين قد طالت أظفارهم واحتشت بالأوساخ ، فهـل هـذا يتفق مع الدين ؟ وهـل يصح وضوءهم ؟ وهل هناك وقت محدد لتقليم الأظفار وغيرها من سنن الفطرة ؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

الأظفار يجب تعهدها قبل مضي أربعين ليلة . لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقت للناس في تقليم الأظفار ، وحلق العانة ، ونتف الإبط ، وقص الشارب : ألا يُترك ذلك أكثر من أربعين ليلة ، هكذا ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال أنس رضي الله عنه : ـ  وهو خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ : " وُقِّتَ لَنَا فِي قَصِّ الشَّارِبِ وَتَقْلِيمِ الأَظْفَارِ وَنَتْفِ الإِبِطِ وَحَلْقِ الْعَانَةِ أَنْ لَا نَتْرُكَ أَكْثَرَ مِنْ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً " أخرجه الإمام مسلم في الصحيح ( 258 ) ، وأخرجه الإمام أحمد ( 11823 ) ، والنسائي (14 ) ، وجماعة بلفظ :" وقت لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا نترك الأظفار والشارب وحلق العانة ونتف الإبط أكثر من أربعين ليلة " فالواجب على النساء والرجال أن يلاحظوا هذا الأمر ، فلا يُترك الظفر ، ولا الشارب ، ولا العانة - وهي : الشعرة- ، ولا الإبط أكثر من أربعين ليلة ، والوضوء صحيح لا يبطله ما قد يقع تحت الظفر من الوسخ ؛ لأنه يسير يعفى عنه .ا.هـ

من مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ ابن باز رحمه الله ( 10 / 50 ).
أضف تعليقا