الاثنين 7 ربيع الأول 1436 - 29 ديسمبر 2014

34358: زيارة مقابر الشهداء


ما حكم زيارة بعض مقابر المدينة كالبقيع وشهداء أحد ؟.

الحمد لله

" زيارة القبور سنة في كل مكان ، ولاسيما زيارة البقيع التي دُفن فيه كثير من الصحابة رضي الله عنهم ، ومنهم أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه ، وقبره هناك معروف .

وكذلك يـُسنُّ أن يخرج إلى أُحد ليزور قبور الشهداء هنالك ، ومنهم حمزة بن عبد المطلب ، عم رسول الله صلى الله عليه وسلم. وكذلك ينبغي أن يزور مسجد قباء ، يخرج متطهرا فيصلي فيه ركعتين فإن في ذلك فضلا عظيما. ( فقد قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : " صلاة في مسجد قباء كعمرة " صحيح الترغيب 1180 ، وقال عليه الصلاة والسلام : " من تطهر في بيته ، ثم أتى مسجد قباء ، فصلى فيه صلاة ؛ كان له كأجر عمرة " . صحيح الترغيب 1181 . )

وليس هناك شيء يـُزار في المدينة سوى هذه : زيارة المسجد النبوي ، وزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، وزيارة البقيع ، وزيارة شهداء أحد ، وزيارة مسجد قباء ، وما عدا ذلك من المزارات كالمساجد السبعة ومسجد الغمامة فإنه لا أصل له وزيارتها بقصد التعبد لله بدعة ؛ لأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا يجوز لأحد أن يُثبت لزمان أو مكان أو عمل أن فعله أو قصده قُربة إلا بدليل من الشرع .

انتهى من كلام الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله – كتاب : دليل الأخطاء التي يقع فيها الحاج والمعتمر .
أضف تعليقا