السبت 8 ذو القعدة 1439 - 21 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


192568: نسيت مقدار المبلغ الذي نذرت أن تتصدق به


السؤال:
لدي أخت في الله حين اشتد المرض بابنتها نذرت نذرا أن تتصدق بقيمة مبلغ مالي ، وبعد أن تماثلت ابنتها للشفاء رأت في منامها طفلا يطلب منها مبلغا معينا من المال ، وتكررت نفس الرؤية ثلاث مرات ، فذكرت نذرها ، لكنها نسيت قيمة المبلغ الذي نذرت أن تتصدق به .
وهي تسأل : هل يجوز العمل بهذه الرؤيا لتحديد قيمة المبلغ التي نسيتها ، وما الذي تفعله للوفاء بنذرها ؟

تم النشر بتاريخ: 2013-05-01

الجواب :
الحمد لله
من نذر أن يتصدق بمبلغ معين ، ولكنه نسي ما عينه وحدده ، فالواجب عليه الاجتهاد في تقدير قيمة ما نذره وتذكر أقرب ما يظنه فيعمل به . ولا حرج في الاستئناس برؤيا المنام التي ورد فيها مقدار المبلغ المنسي ، ولكن لا يجب ذلك ، فالرؤى لا تثبت بها الأحكام الشرعية .
جاء في " فتاوى اللجنة الدائمة " (23/ 266) أن امرأة نذرت أنه إذا شفي ولدها من مرض معين أن تعطي مبلغا معينا ، وعندما شفى الله سبحانه هذا المريض نسيت المرأة كم هذا المبلغ ، وهي الآن متحيرة ؟
فكان الجواب :
" إذا كان الواقع كما ذكر فعليها أن تجتهد ، وتخرج ما غلب على ظنها أنها نذرته ، ثم إذا تذكرت المبلغ فيما بعد : فإن كان أكثر مما أخرجت : وجب عليها إخراج ما يكمل المبلغ المنذور ؛ إبراء لذمتها ، وإن كان ما أخرجته أكثر : كان الزائد صدقة " انتهى .
عبد العزيز بن عبد الله بن باز – عبد الرزاق عفيفي – عبد الله بن غديان – عبد الله بن قعود .
وانظر في موقعنا جواب السؤال رقم : (144693) .
فإن لم تتمكن السائلة من تقريب المبلغ الذي نذرت التصدق به فلا يلزمها سوى تحقيق أقل ما يصدق عليه اسم " الصدقة "؛ كالدينار والدينارين ؛ لأن الشك والنسيان لا عبرة به ، فيرجع إلى أقل مقدار يقع به اسم الصدقة .
يقول الشيخ زكريا الأنصاري رحمه الله :
" إن نذر الصدقة أجزأه ما يتمول وإن قل ، سواء أقلنا إنه يسلك بالنذر مسلك واجب الشرع أم جائزه ؛ لصدق الاسم عليه ؛ ولأنه أقل واجب الصدقة في الخُلطة [ يعني: أقل ما يجب على الشركاء المختلطين في مال] ، وصدقة الفطر في الرقيق المشترك " انتهى من " أسنى المطالب " (1/ 580) .
ويقول الخطيب الشربيني رحمه الله :
" لو نذر صدقة ما ، تصدق بأي شيء كان ، مما يُتَموَّل ، كدانق ودونه ، لإطلاق الاسم ، ولو نذر التصدق بمال عظيم ، لا يتقدر بشيء ، وأيُّ قدر تصدق به : أجزأه " انتهى باختصار من " مغني المحتاج " (6/252) ، وينظر: "تحفة المحتاج وحاشيته" (10/96) .
وجاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" - 1 (23/ 263) ، السؤال السادس من الفتوى رقم (5852) :
" س 6: رجل نسي كم نذر أن يصوم سبعة أيام أم عشرة كيف يفعل؟ وهل يستطيع يتطوع قبل النذر، أم عليه أن يصوم الواجب قبل التطوع ؟
ج 6: يصوم ما غلب على ظنه من عدد أيام النذر، ولا يلزم بصوم ما شك فيه، ولا يتطوع قبل صيام النذر؛ لأن الوفاء بالنذر واجب " انتهى .

وقد سبقت الإشارة إلى ذلك في موقعنا ، في الفتوى رقم : (140754) .
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا