الأحد 2 ذو القعدة 1439 - 15 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


201112: حكم المال الذي حصل عليه من شركة التأمين بسبب الكذب عليهم


السؤال:
وقع علي حادث مروري ، والخطأ عليَّ مائة بالمائة ، والشخص الذي تم اصطدامه أعرفه ، ووضعه المادي ممتاز، وله نفوذ ، وقام بأمر رجل المرور بتحويل الخطأ عليه ؛ لأن سيارته مؤمنة ، وتم تحويل الخطأ عليه ، وتم تقييم الحادث ، وصرفت لي الشركة المؤمن لديهم كامل تكاليف الحادث .

هل هذا المبلغ حلال أم حرام لي ، علماً أن وضعي المادي سيئ ؟

تم النشر بتاريخ: 2013-11-14

الجواب :

الحمد لله


بما أنك المخطئ والمتسبب في هذا الحادث ، فإنك تتحمل المسئولية كاملة ، وإذا أراد الطرف الثاني المسامحة والعفو : فله ذلك ، فالحق حقه له ، وله إسقاطه ، أو المطالبة به .
ولكن ليس من حقه التغرير بشركة التأمين وإيهامهم أنه المتسبب في الحادث لتحميلهم تكاليف الإصلاح ؛ لأن هذا كذب وغش وخداع ومخالف لشروط العقد بينه وبين هذه الشركة .
وعليه : فيلزمك رد هذا المال إلى شركة التأمين لأنك أخذته بغير وجه حق ، وإن تعسَّر رده إليهم لأي سبب من الأسباب : فعليك أن تتصدق به على الفقراء والمساكين .
وسوء وضعك المادي في مقابل ثراء الرجل الآخر : ليس عذراً ومبرراً للحصول على المال بغير وجه حق .
وينظر جواب السؤال : (133116) .
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا