الجمعة 8 ربيع الأوّل 1440 - 16 نوفمبر 2018
العربية

الكحل الأصلي نافع للعين وليس ضاراً

44696

تاريخ النشر : 07-10-2003

المشاهدات : 17682

السؤال

هل استخدم الرسول صلى الله عليه وسلم الكحل لعينيه ؟ وهل هناك أي حديث في هذا ؟ في الولايات المتحدة يُمنع الكحل لأنه يسبب التسمم (كما يدعون) ، فهل هذا صحيح ؟ أريد أن أستخدم الكحل فأنا أعاني من ضعف في النظر .

نص الجواب

الحمد لله

فإنه قد جاء في عدد من الأحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم اكتحل وأمر بالاكتحال ، من ذلك ما ثبت في مصنف ابن أبي شيبة من حديث أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم :( كان يكتحل في عينه اليمنى ثلاث مرات ، واليسرى مرتين ) والحديث صححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم 633 ، وثبت في سنن النسائي (5113) وأبي داود (3837) وغيرهما من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن من خير أكحالكم الإثمد إنه يجلو البصر وينبت الشعر "

قال ابن القيم رحمه الله :" وفي الكحل حفظ لصحة العين وتقوية للنور الباصر وجلاء لها وتنظيف المادة الرديئة واستخراج لها ، مع الزينة في بعض أنواعه ، وله عند النوم مزيد فضل لاشتمالها على الكحل وسكونها عقيبة من الحركة المضرة بها وخدمة الطبيعة لها ، وللإثمد من ذلك خاصية " زاد المعاد 4 / 281

وقال في المغني :" ويستحب أن يكتحل وترا " المغني 1 / 106

وقال في المجموع :" وأما الاكتحال وترا فاختلف فيه فقيل يكون في عين وترا وفي عين شفعا ليكون المجموع وترا , والصحيح الذي عليه المحققون أنه في كل عين وتر , وعلى هذا فالسنة أن يكون في كل عين ثلاثة أطراف " المجموع 1 / 334

وقد سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى : بعض أطباء العيون يقولون : إن الكحل يضر بالعين وينصحون بعدم استعماله فماذا تقولون لهم ؟

فأجاب فضيلته بقوله :" الإثمد معروف أنه جيد ونافع للعين ، وغيره من أنواع الكحل لا أعرف عنه شيئا ، والأطباء الأمناء هم مرجعنا في هذه المسألة .

ويقال : إن زرقاء اليمامة التي تبصر من مسيرة ثلاثة أيام لما قتلت رأوا أن عروق عينها كلها متأثرة بهذا الإثمد " ا.هـ

مجموع الفتاوى الجزء 17 / باب التداوي وعيادة المريض

ومما سبق يعلم أن الكحل الجيد لا يضر العين بل ينفعه ، لكن قد تكون هناك بعض أنواع الكحل المصنعة حديثا ، وقد دخل في تركيبها بعض المواد الكيماوية ، مما قد يسبب ضررا للجسم ، ويذهب بمنافع الكحل ، ولهذا يبحث الناس اليوم عن الكحل الأصلي ، ولا يعتبرون أن كل كحل موجود الآن هو مفيد ، والله أعلم .

المصدر: الإسلام سؤال وجواب

إرسال الملاحظات